الرئيس الأسد .. سلوك أردوغان خطير ولدينا مؤشرات عن نقل الإرهابيين!

أكد الرئيس بشار الأسد أن رئيس النظام التركي، رجب طيب أردوغان، دعم الإرهابيين في سوريا، وقال الرئيس الأسد إن أردوغان يدعم الإرهابيين في ليبيا، وكان المحرّض والمشغل الرئيس للصراع الأخير الذي لا يزال مستمراً في ناغورني قره باغ، بين أذربيجان وأرمينيا، وبالتالي يمكن وصف سلوكه بأنه خطير.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وبين الرئيس الأسد في مقابلة مع وكالة روسيا سيغودنيا الإخبارية، بأن اعتبار سلوك أردوغان خطيرا له عدة أسباب، أولاً، لأنه يعكس سلوك الإخوان المسلمين، فالإخوان المسلمون منظمة إرهابية متطرفة، ثانياً، لأنه يشعل الحروب في مناطق مختلفة فقط لصرف أنظار جمهوره المحلي في تركيا عن التركيز على سلوكه داخل تركيا، خصوصاً بعد علاقته الفاضحة مع داعش في سوريا، فالجميع يعرف أن داعش اعتاد بيع النفط السوري عبر تركيا وتحت مظلة القوات الجوية الأميركية وبتورط الأتراك طبعاً في بيع النفط. وبالتالي، فإن هذا هدفه، وهذا خطير.

إقرأ أيضاً: بعد سوريا .. هل من أستانا جديدة للقوقاز ؟

ولفت الرئيس الأسد إلى أنه سواء كان المجتمع الدولي يعرف بما يقوم به أردوغان أو لا، وعبارة المجتمع الدولي تقتصر فعلياً على بضع دول، أي القوى العظمى والدول الغنية، ولنسمي هؤلاء المؤثرين في الساحة السياسية، فغالبية هذا المجتمع الدولي متواطئة مع تركيا في دعم الإرهابيين، وهم يعرفون ما تفعله تركيا، وهم سعداء بما تفعله، فتركيا ذراع تلك الدول في تنفيذ سياساتها وأحلامها في هذه المنطقة، وبالتالي لا نستطيع أن نراهن على المجتمع الدولي على الإطلاق. تستطيع المراهنة على القانون الدولي، لكنه غير موجود، فليست هناك مؤسسة لتطبيق القانون الدولي. ولذلك، علينا أن نعتمد على أنفسنا في سورية وعلى دعم أصدقائنا.

إقرأ أيضاً: سوريا تحذر من تسييس ملف المهجرين بفعل الإرهاب

واعتبر الرئيس الأسد أنه بالإمكان تأكيد أنباء إرسال تركيا إرهابيين من المجموعات التي كانت تقاتل سابقاً في سوريا إلى منطقة الصراع بين أرمينيا وأذربيجان، ليس لأننا نمتلك الأدلة، بل لأنك في بعض الأحيان إذا لم تكن تمتلك الأدلة فإن لديك مؤشرا أو مؤشرات.

ولفت إلى أن تركيا استخدمت هؤلاء الإرهابيين القادمين من مختلف الدول في سوريا، واستخدموا الطريقة نفسها في ليبيا، واستخدموا الإرهابيين السوريين في ليبيا، إضافة إلى جنسيات أخرى ربما، وبالتالي من البدهي والمحتمل جداً أنهم يستخدمون تلك الطريقة في ناغورني قره باغ، لأنهم الطرف الذي بدأ هذا الصراع وشجعوا عليه.

المصدر: وكالات.

إقرأ أيضاً: تركيا تمدد لقواتها في سوريا والعراق.. بموافقة البرلمان!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل