الرئيس الأسد .. الوفد السوري لن يناقش مسألة إستقرار سوريا

إستكمالاً لمقابلة الرئيس الأسد مع قناة زفيزدا الروسية، يتعلق هذا الجزء بموضوع لجنة مناقشة تعديل الدستور السوري.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أن وفد الجمهورية العربية السورية لن يناقش، أثناء لقاء لجنة مناقشة تعديل الدستور في جنيف، قضايا تتعلق باستقرار سوريا.

وأوضح الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة زفيزدا الروسية نشرت اليوم الأحد، وفق موقع قناة روسيا اليوم الإلكتروني، أن الطرف المدعوم من الحكومة السورية، يقابله في محادثات لجنة مناقشة تعديل الدستور طرف آخر جرى تحديد تشكيلته من الأتراك.

إقرأ أيضاً: أوغلو يكشف مخطط أردوغان في سوريا والعذر أقبح من الذنب!

وعبّر الرئيس الأسد عن قناعته بأن تركيا والدول الداعمة لها، بما فيها الولايات المتحدة وحلفاؤها، غير مهتمة بعمل لجنة مناقشة تعديل الدستور بصورة بناءة، وأن مطالبها تهدف إلى إضعاف الدولة السورية وتجزئتها، وهذا ما تشهده، وفقاً للرئيس الأسد، مناطق ودول كثيرة تفرض عليها واشنطن دساتير تدفع بها إلى الفتنة والفوضى وليس إلى الاستقرار.

وأكد الرئيس الأسد أن الحكومة السورية لا تقبل هذا المنهج وترفض التفاوض حول قضايا تخص استقرار سوريا.

إقرأ ايضاً: تركيا وإسرائيل تؤججان الأزمة الأرمينية – الأذرية

وفي نفس المقابلة قال الرئيس الأسد إن القواعد العسكرية الروسية في سوريا لها أهمية كبيرة في ضمان الأمن والاستقرار بسورية ومحاربة الإرهاب العالمي، في سوريا اليوم نتعامل مع الإرهاب الدولي، وتقوم روسيا بمساعدتنا في تحقيق الأمن والاستقرار، ولكن بعد القضاء على الإرهاب هناك دور آخر ستلعبه روسيا على الصعيد الدولي، من خلال حث المجتمع الدولي والدول المختلفة على تطبيق القانون الدولي.

ولفت إلى وجود خلل بين القوى في نظام العلاقات الدولية الحالي، وأن على روسيا إعادة التوازن المفقود، وأضاف: “التواجد الروسي هو لضمان الأمن وجعل النظام العالمي أكثر عدلاً وتوازناً، بالطبع، إذا تخلى الغرب عن سياسته العدوانية المتمثلة باستخدام قوته العسكرية لخلق مشاكل في العالم، فربما لن تحتاج روسيا أيضاً إلى مثل هذه السياسة، لكن العالم اليوم بحاجة إلى التوازن الذي ذكرته.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات إخبارية.

إقرأ أيضاً: رأس النظام التركي يهدد بعملية عسكرية جديدة في إدلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل