الجيش التركي ينحسب من نقطة مراقبة في ريف حماة

أفادت مصادر إعلامية سورية، اليوم الخميس، بأن تركيا شرعت في سحب قواتها من نقطة المراقبة في قرية شير مغار بريف حماة الشمال غربي.

وأكدت مواقع إخبارية سورية معارضة أن تركيا بدأت عملية إخلاء نقطة شير مغار وسحب قواتها منها باتجاه نقطة مراقبة جديدة واقعة في قرية قوقفين بريف إدلب الجنوبي.

وأكد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، ومقره في بريطانيا، أن الاستعدادات مستمرة لإخلاء النقطة، فيما أشارت مصادر إعلامية إلى أن خمس شاحنات تحمل معدات لوجيستية قد غادرت شير مغار برفقة ثلاث عربات عسكرية تركية.

ولفتت المواقع إلى أن هذه التحركات تأتي بعد وقت قصير من بدء تركيا بإخلاء نقطتها في بلدة مورك بريف حماة الشمالي وسحب قواتها باتجاه إدلب.

اقرأ أيضاً : أردوغان يهدد باتخاذ إجراءات عسكرية في شمال سوريا

وأكدت مصادر إعلامية أن القوات التركية شرعت اليوم في فك الجدار الاسمنتي المحيط بقاعدة مورك، وقد تستكمل هذه الأعمال يوم غد، ما سيؤدي إلى إعادة فتح طريق دمشق-حلب في المنطقة أمام حركة السير.

وسبق أن أفادت مصادر إعلامية سورية معارضة، بأن تركيا تدرس إخلاء نقاطها الواقعة ضمن مناطق سيطرة الجيش السوري ونقلها إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين في إدلب خلال الفترة بين أكتوبر وديسمبر، وذلك على خلفية إحراز تقدم في المفاوضات مع روسيا بشأن مستقبل المنطقة.

اقرأ أيضاً : القوات التركية بمحاذاة “إم -4” حول أبو راسين يوسعون وجودهم العسكري
اقرأ أيضاً :
قسد تُصفَع مجدداً.. مقتل مسؤول وعدد آخر من عناصرها

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل