الجيش الأمريكي يطرد السكان السوريين القاطنين قرب قاعدته في الحسكة

في عملية متجددة لتهجير السكان من محيط القواعد الأمريكية، اقتحمت مجموعة كبيرة من المسلحين الموالين للجيش الأمريكي منازل مواطنين سوريين وقامت بتهجيرهم منها، في حي يقع تحت سيطرة الجيش الأمريكي، ويطل على قاعدته اللاشرعية. التي أنشأها في منطقة (تجمع المؤسسات الحكومية السورية) بمدينة الحسكة.

وعلى التوازي، قام مسلحون تابعون للجيش الأمريكي بإنذار مئات العوائل بإخلاء منازلهم في مساكن (جمعية ضباط وصف ضباط وأفراد الجيش العربي السوري)، في حي العمران بمدينة الحسكة.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة أن مجموعة كبيرة من مسلحي تنظيم “قوات الاسايش”، وهو الذراع الأمني لتنظيم “قسد” الخاضع للجيش الأمريكي، اقتحموا اليوم السبت (31 تشرين الأول/ أكتوبر)، مجمعا سكنيا يقطنه عدد كبير من عائلات المدنيين والاستيلاء عليه ومنحه لعناصرهم بذريعة أن المبنى مساكن عامة يتبع للحكومة السورية.

ويقع المجمع السكني المذكور قرب تجمع المؤسسات الحكومية الذي استولى عليه الجيش الأمريكي واتخذه مقرا له، ويمكن لسكانه معاينة عمليات نقل الأسلحة والمعدات العسكرية وغير ذلك من العمليات التي تجريها القوات الأمريكية في المنطقة.

وتابع المراسل بأن المسلحين الموالين للجيش الأمريكي هددوا سكان المجمع أكثر من مرة خلال الأيام الماضية، وطالبوهم بإخلاء المنازل وتسليمها لهم، تمهيدا للاستيلاء عليها وإسكان عوائلهم فيها.

اقرأ أيضاً : الجولان .. جيش الاحتلال يزعم تنفيذ عملية عسكرية ضد الجيش السوري

وقال مصدر حكومي سوري لـ “سبوتنيك” إن الأبنية السكنية المستهدفة، تقع في حي النشوة الشريعة بمدينة الحسكة، وهي من أملاك شركتي المشاريع المائية والطرق والجسور الحكومتين في محافظة الحسكة.

وأوضح المصدر بأن مسلحي تنظيم “الأسايش”، اقتحموا الأبنية السكنية بقوة السلاح اليوم السبت 31 تشرين الأول / أكتوبر، وأجبروا الموظفين على إخلاء المنازل فوراُ تحت التهديد باستخدام القوة المسلحة ضدهم وضد عوائلهم، مؤكدين لهم بأن هذه تعليمات مباشرة من جيش الاحتلال الأمريكي.

وتابع المصدر بأن عدد العوائل التي تسكن في البناء يبلغ 20 عائلة، وهم يسكنون في المنازل منذ عشرات السنين، وهم موظفين حكوميين، معتبراُ أن هذا العمل غير إنساني وغير أخلاقي، خصوصاً بأنهم من ذوو الدخل المحدود وفي ظل ارتفاع أجارات المنازل وقلتها، ما يجعلهم مهددين بالتشرد.

وفي نفس السياق قامت ميليشيا “الأسايش” اليوم السبت باقتحام مساكن جمعية ضباط وصف ضباط وأفراد الجيش العربي السوري في حي العمران بمدينة الحسكة، والبالغ عدد شققها (100 شقة سكنية) وقامت بإنذارهم بإخلاء منازلهم خلال 48 ساعة، وإلا سيتم اقتحامها هي الأخرى بقوة السلاح والاستيلاء عليها.

اقرأ أيضاً : قسد تختطف مجموعة جديدة من السوريين ومقتل آخرين

وبين أحد الضباط المتقاعدين من الجيش السوري والقاطنين في المساكن لمراسل “سبوتنيك” في الحسكة أن منازلهم تعود ملكيتها لهم وذلك لأنها وفق نظام الاستكتاب السنوي، ولديهم أوراقهم التي تثبيت ملكيتهم الخاصة لها، موضحاً أن عدد الشقق يصل إلى 100 شقة ضمن عدد من المحاضر.

وبينت مصادر أهلية مقربة من الميليشيات بمدينة الحسكة لمراسل “سبوتنيك ” أن قوات الاحتلال الأمريكي أمرت ميليشيات “قسد” بالاستيلاء على جميع المنازل الخاصة والعامة والتعاونية القريبة من مقرات قوات الاحتلال أو الميليشيات وسجونها في جميع أحياء مدينة الحسكة.

يذكر أن الأبنية السكنية التي تتبع للدولة السورية في محافظة الحسكة، يشملها اتفاق سابق بين قيادة “الوحدات الكردية” والجيش العربي السوري والذي تم برعاية روسية في قاعدة حميميم في نهاية عام 2016، والذي نص على عدم المساس والاقتراب من المساكن التي تتبع الدولة.

وكانت مجموعات مسلحة من تنظيم “قسد” اقتحمت عددا من الأبنية السكنية في حي السكن الشبابي (حي الزهور) وغويران بمدينة الحسكة، واستولت بقوة السلاح على عدد كبير من المنازل بعد طرد القاطنين فيها واختطاف عدد من السكان بينهم نساء واقتيادهم إلى جهات مجهولة، بعد استيلائها على عدد كبير من المؤسسات والدوائر الحكومية وأملاك الدولة السورية.

اقرأ أيضاً : جنرال إسرائيلي يكشف عن خطر حزب الله الكبير على الكيان

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل