معيتيق .. نهضة ليبيا الاقتصادية تبدأ ولا توقّف!

لا شك بأن الحوار الليبي – الليبي حقق أول ثمرة تعاون تعود بنفعها على الشعب الليبي بشكلٍ عادل، وسيعمل هذا التعاون للنهوض بواقع الاقتصاد الليبي، وهذا الواقع ثمرة تعاون بين نائب رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق أحمد معيتيق والقيادة الشرقية الليبية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

لا شك أن إستئناف تصدير النفط الليبي سيعود بالنفع على النهوض بالواقع الاقتصادي والمعيشي لليبيا والشعب الليبي، هذا ما أكده معيتيق في آخر تصريحات إعلامية له، مؤكداً على تشديد الرقابة التي تتعلق بالتوزيع العادل بين حكومته والقيادة الشرقية برئاسة الجنرال خليفة حفتر.

وأما عن أسباب إتخاذ هذه الخطوة المهمة، قال نائب رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق، إنها تعود للأسباب المعيشية وتردي الخدمات كإنقطاع التيار الكهربائي المستمر، والتأخر في دفع إستحقاقات الموظفين والعاملين، هذه الأمور كانت الشرارة التي سرّعت من تفعيل إستئناف إنتاج النفط الليبي، الذي توقف عن العمل جراء المعارك الدائرة فضلاً عن سيطرة المرتزقة الأجانب على بعض الحقول، الأمر الذي أوقفها عن العمل.

إقرأ أيضاً: حداد .. التعاون السوري الروسي سيهزم الإرهاب الإقتصادي

وتجدر الإشارة إلى أنه في يناير/ كانون الثاني من العام “2020” إتخذت القبائل الليبية قراراً بإيقاف وعرقلة عمل الحقول النفطية جراء المعارك الدائرة بين ميليشيات حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي، وبطبيعة الحال هذا الأمر إنعكس على الواقع المعيشي والخدمي على عموم الأراضي الليبية، الأمر الذي دفع بمئات الآلاف من الشعب الليبي الخروج في مظاهرات تطالب بتحسين هذا الواقع.

ومع تطور الأمور ودخول القوى الأجنبية إلى صلب الأزمة الليبية، بدأ العمل على إبرام هُدن والتي كان آخرها في منتصف آب/ أغسطس الماضي، والتي رأى فيها الأفرقاء المتناحرين فرصة للعمل على توطيد هذه الهدن من خلال التفكير بتحسين الواقع المعيشي في ليبيا، وكون هذا البلد غني بالنفط ليس هناك أفضل من إستئناف إنتاج النفط الخام، وأصبح ذلك ممكن الحصول جراء الجهود التي قام بها معيتيق من خلال إجراء منصة فعالة لإجراء مفاوضات مع القيادة الشرقية للبلاد.

إقرأ أيضاً: صباغ ينتقد إستخدام الوكالة الذرية كمنصة لمهاجمة سوريا

لكن على الرغم من معارضة بعض رموز الفساد السياسية من حكومة الوفاق التي حاولت إفشال هذا الأمر للإستحواذ على عائدات النفط لها وحدها فقط وحرمان بقية الشعب الليبي، كان موقف معيتيق واضحاً وركز على التوزيع العادل ما يعني أن المرحلة القادمة ستكون هي القضاء على زمر الفساد تلك لإكمال مسيرة نهضة ليبيا والإنهاء من أزمة لم تضر بأحد سوى الشعب الليبي.

إقرأ أيضاً: قسد وسيناريو الإنفصال .. مشروع أمريكي خبيث

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل