ليبيا .. البدء بإنتاج النفط مطلع الأسبوع القادم

إن الاتفاق الليبي حول آلية عودة إنتاج النفط للنهوض بإقتصاد ليبيا رغم الصعوبات لكنه وضع الخطوط الأولية التي ستتيح إكمال هذه الصناعة والتي من المتوقع أن تبدأ الأسبوع القادم.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لحكومة الوفاق الليبية عن أن نيتها البدء بالتنفيذ بموجب الاتفاق حيث توقعت بأن يتم ضخ ما لا يقل عن 260 ألف برميل يومياً، جاء ذلك في بيان ذكرت فيه أن الإنتاج وصادرات النفط الليبي ستستأنف من الموانئ البحرية الآمنة حيث ستستقبل هذه الموانئ الناقلات النفطية التي ستقوم بنقل النفط إلى الخارج في المستقبل القريب.

إقرأ أيضاً: سوريا ترفض تقرير مجلس حقوق الإنسان.. والتفاصيل!

ويعد حقل الشرارة وهو أحد أكبر الحقول النفطية في ليبيا متوقف وخارج العمل جراء وقوعه تحت سيطرة الفصائل الإرهابية في وقت سابق، لكنه ومعه حقل الفيل سيعودان إلى العمل في القريب العاجل بعد إجراء أعمال الصيانة والتصليحات اللازمة ومنهما سيكون الإنتاج 260 ألف برميل يومياً مع عودة العمال إلى العمل فيهما بطبيعة الحال.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة سرت للنفط في ليبيا التي توجد في مرسى البريقة إستأنفت عملياتها، وستبدأ شركة الخليج العربي للنفط، فرع الحريقة، عمليات ضخ النفط يوم الخميس المقبل، ما يعني إصلاح الوضع الاقتصادي بشكل كبير جداً رغم المعوقات التي إعترضته خلال الفترات السابقة، وهذا يؤكد على الإصرار ونبذ الخلافات ووضعها جانباً طالما أن النوايا موجودة للنهوض بالإقتصاد الليبي.

إقرأ أيضاً: سوريا .. افتتاح معبر طوفي عائم على ضفتي نهر الفرات

يأتي كل ذلك جراء الجهود التي بذلها نائب رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق أحمد معيتيق من خلال إنشاء منصة فعالة للحوار الداخلي في ليبيا وتمكن من خلالها الاتفاق مع ممثلي الحكومة المؤقتة والتأثير على موضوع إمكانية استئناف إنتاج النفط وتصديره في البلاد.

هذا الإنجاز بعد عشر سنوات من عمر الأزمة الليبية ما كان ليتحقق لولا تم وضع الخطوط العريضة لإنجاح هذا الأمر ومنها إنشاء لجنة منفصلة لمراقبة تنفيذ التوزيع العادل لعائدات النفط بين جميع مناطق البلاد، حيث ستشمل مهام هذه اللجنة التنسيق بين جميع مناطق ليبيا لأن المسار الاقتصادي يجب أن يراعي مصالح كل الأطراف واحتياجات كل منطقة من مناطق البلاد.

فهل يكون هذا الأمر مدخلاً لتعديل المسار التفاوضي السياسي لإنهاء حقبة صراح دموية لم تضر إلا بالشعب الليبي وبإقتصاد بلاده خاصة وأن ليبيا هي الدولة الشمالية الأفريقية الغنية بموارد الطاقة والثروات الأخرى!

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة ومخطط شرق الفرات السوري!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل