ليبيا .. إنتاج صناعة النفط بعد يعود بقوة مجدداً

يعود إنتاج ليبيا من النفط مجدداً، وفق ما أعلنت شركة الطاقة العضو في منظمة أوبك العالمية، حيث سيبدأ العمل من الموانئ والحقول النفطية الليبية مجدداً، وقالت مؤسسة النفط الوطنية الليبية، أنه يجب وضع صيغة قانونية تحمي هذه العملية للإستطاعة بالإلتزام بتنفيذ العقود المبرمة، خاصة وأن بعض المنشآن يسيطر عليها مرتزقة أجانب ومقاتلون يتبعون لجهات أخرى، طبقاً لوكالة “بلومبرغ” الأمريكية.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

السرعة في العمل

إن عملية الإنتاج التي يمكن أن توفرها ليبيا من النفط، ستكون مهمة صعبة خاصة وأنها مرتبطة بمدى سرعة إصلاح الآبار وخطوط الأنابيب وخزانات التخزين التي كانت مهملة طيلة فترة الحرب الليبية والتي أدت إلى خروج بعضها عن الخدمة.

من هنا، لم يستأنف حقل الشرارة النفطي العمل بعد، وهو الذي يعد من أكبر الحقول في ليبيا حيث تبلغ طاقته 300 ألف برميل في اليوم الواحد، وهو يتبع لحكومة الوفاق، أي في غرب البلاد، ومدار من قبل المؤسسة الوطنية للنفط بالتعاون مع شركة “إل فيل” النرويجية، إضافة إلى النمسا وتوتال الفرنسية وربيسول الإسبانية إضافة إلى حصة تعود لإيطاليا، وعملياً لم تحقق هذه الشركات أية عوائد نظراً لتوقفه جراء الظروف السابقة، لكن المؤسسة الوطنية قالت أنه سيدخل في الخدمة الأسبوع المقبل وسيبلغ الإنتاج 260 ألف برميل يومياً، بعد عودة العمل فيه حيث سيغذي النفط الخام الذي يحويه موانئ البريقة الشرقية ومنها إلى الموانئ الآمنة ليصار تحميله والعمل على تصديره.

إقرأ أيضاً: لافروف يقول: من يتكلم عن حاجة سوريا لعمل عسكري مخطئ!

يضاف إلى ذلك عودة ميناء بريقة للعمل في مدينة سرت شرق ليبيا والذي يضخ حوالي 460 ألف برميل وستعود شركة الخليج للعمل أيضاً.

هل سينجح الطرفان في إنجاح العملية؟

يبدو أن العملية لن تكون سهلة، فسابقاً وبعد أن دخل حقل الشرارة للعمل، عادت المعارك وسيطر عليه مسلحين، بينما أكد الجنرال خليفة حفتر أنه مستعد لرفع الحصار عن الموانئ الواقعة تحت سيطرة قواته “سرت والجفرة”، لكن بشرط تقاسم عائدات النفط بشكل عادل، وذلك بحسب الاتفاق الذي تم بين المنطقة الشرقية وأحمد معيتيق نائب رئيس الوزراء في حكومة الوفاق، رغم معارضة فائز السراج رئيس الحكومة لتلك الإتفاقية، إلا أن بيل فارين برايس المدير في الشركة الإستشارية حيث توقع أن الاتفاق سيستمر لأنه يحظى بدعم واسع من القوى الدولية المنخرطة في ملف ليبيا وتعمل على حلحلة الأزمات العالقة فيها.

إقرأ أيضاً: تركيا تغازل الأعداء والشركاء فهل تعود الثقة؟!

وأضاف برايس أن إعادة التشغيل في جنوب غرب وشرق ليبيا يمكن لها أن ترفع إنتاج النفط الليبي إلى 500 ألف برميل يومياً، في غضون أسبوع أو أكثر بقليل، وسيكون من السهل أيضاً إصلاح مشاكل البنى التحتية بمجرد تدفق الإيرادات مرة أخرى، والأهم إيجاد حلول للمعارك والمسائل العسكرية، التي يبدو أن الحل لها ليس مستحيلاً.

إقرأ أيضاً: روسيا و تركيا على بعد نصف خطوة من خلاف جديد في سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل