لافروف في دمشق.. ما هي الملفات والخيارات المطروحة؟

نقلت وكالات أنباء عن مصادر غربية أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيحط في دمشق اليوم الإثنين، وأن المباحثات ستتركز على “مكافحة الإرهاب ومناقشة القيادة السورية حول نتائج عمل اللجنة الدستورية وكذلك لبحث ملف مناطق شرق الفرات”. فما الذي يحمله لافروف إلى دمشق ولاسيما على صعيد الحل السياسي؟

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

إن زيارة لافروف إلى دمشق والتي تبدأ اليوم، على رأس وفد مؤلف من نائب رئيس الوزراء يوري بوريسكوف، نائب وزير الخارجية والمبعوث الخاص للرئيس بوتين لشؤون شرق الاوسط ميخائيل بوغدانوف، إضافة إلى شخصيات عسكرية بعضها رفيع المستوى، وبحسب أعضاء الوفد فإن هذه الزيارة سياسية وعسكرية ودبلوماسية وإقتصادية.

إقرأ أيضاً: سوريا .. نشاط إقتصادي ملحوظ على الحدود مع العراق

إن إنتهاء الجولة الثالثة من مناقشة الدستور السوري في جنيف، ثم لقاء وزير الدفاع الروسي شويغو ونائب وزير الخارجية بوغدانوف ووزير الخارجية لافروف للمبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيدرسون سيكون من ضمن المباحثات مناقشة هذا الملف وحلحلة العقد المتعلقة به وتذليلها يما يتوافق وكل السوريين، يضاف إلى ذلك، أن هذه الزيارة قد تحمل في طياتها طرح روسي يتضمن توسيع الحكومة السورية من خلال تضمين بعض الشخصيات المعارضة المعتدلة ولكن وبدون أدنى شك أن الطرح الروسي في حال رفضته دمشق إن الوفد الروسي والدولة الروسية تؤكد موقفها الثابت مع سوريا قيادة وجيش وشعب.

إقرأ أيضاً: سوريا .. موقع الدفاع السورية الوحيد الناطق باسم الجيش

أما في الشق العسكري وبعد إطلاف عملية الصحراء البيضاء العسكرية، والصدام الأمريكي – الروسي على الأراضي السورية، فضلاً عن إستهداف الدوريات الروسية من قبل التنظيمات الإرهابية، عوامل من شأنها أن يكون الشق العسكري حاضراً في هذه الزيارة والذي قد يكون العمل على تنفيذ توسيع القاعدة العسكرية الروسية والبحث في التعاون العسكري الروسي التركي في إدلب شمال غرب سوريا.

ومن الناحية الاقتصادي والتي تعتبر الأهم جراء ما يعصف بسوريا، فإن زيارة لافروف على رأس وفد رفيع المستوى سيكون هناك عرض لملف سرق النفط السوري على يد القوات الأمريكية وميليشيا قسد ومستقبل التواجد الأمريكي في الشرق السوري، التوقيع على اتفاقيات جديدة إقتصادية وتوسيع العمل بمرفأ طرطوس لما له من أهمية ملحة في كسر الحصار بعد ضرب مرفأ بيروت، إلى جانب إعادة فتح العلاقات العربية – السورية وسبل كسر او التخفيف من عقوبات قانون قيصر الأمريكي.

إن المعلومات الواردة أعلاه حول زيارة الوفد الروسي ممثلا بـ لافروف هي تسريبات روسية تم تحليلها بما يتوافق وآخر تطورات الملف السوري.

إقرأ أيضاً: روسيا .. شويغو يشرح عوامل مهمة مؤثرة على سوريا فما هي؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل