قسد تمعن الإجرام.. وتجرم بحق 9400 سوري بالحكسة

لا تزال تمارس ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي أبشع الممارسات بحق المواطنين السوريين، وآخر ما قامت به هو منع طلاب مدينة الحكسة من الإلتحاق والتسجيل بمدارسهم بعد سيطرتها على المدارس الثانوية في المحافظة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

تواصل مجموعات ميليشيا قسد الموالية للاحتلال الأمريكي في جرائمها ضد أهالي محافظة الحسكة حيث استولت على مقار المدارس الثانوية ومنعت الطلاب من العودة إلى الدراسة.

وكانت مجموعات قسد استولت سابقا على مقرات مدارس التعليم الأساسي في عموم أرجاء المحافظة التي تسيطر عليها ومنعت التدريس ضمنها وفرضت مناهج مغايرة لمناهج وزارة التربية السورية وسط رفض شعبي من الأهالي تمثل بالمظاهرات والاحتجاجات.

إقرأ أيضاً: إقليم شرقي الفرات .. ترويج إستعماري إعلامي لن يتحقق

وقالت مديرة تربية الحسكة الهام صورخان إن هذه التصرفات ستنعكس سلبا على واقع سير العملية التعليمية في عموم محافظة الحسكة وتؤدي إلى تراجع المستوى التعليمي وتشكل عامل ضغط كبيرا على المدارس الحكومية المتبقية ولا سيما أن الأهالي يرفضون التعامل والتدريس بمناهج غير معترف بها أساسا ويصرون على التعلم وفق المناهج المعتمدة من وزارة التربية السورية.

ومع استيلاء مجموعات قسد على مقار الثانويات العامة في مناطق وجودها تتفاقم مشكلة التعليم في ظل وجود أعداد كبيرة من الناجحين إلى الصف العاشر “الأول الثانوي” ما يشكل ضغطا وعبئا كبيرا على كاهل القائمين على العملية التربوية في المحافظة.

وبينت صورخان أن العدد الاجمالي للناجحين إلى الصف العاشر بلغ 9400 طالب وطالبة 70 بالمئة منهم في التعليم العام و30 بالمئة في التعليم المهني.. واستيلاء المجموعات على الثانويات يعني حرمان الطلاب من التعلم ولا سيما أن إجمالي عدد الثانويات التي تديرها مديرية تربية الحسكة حاليا 25 فيما بلغ عدد المدارس التي أغلقتها قسد 118 ثانوية، وأشارت مديرة تربية الحسكة إلى أن مجموعات قسد أبلغت الكوادر الإدارية في المدارس الثانوية بعدم العودة إلى المدارس خلال العام الدراسي الحالي وهددتهم بالخطف والاعتقال واستولت على كل محتويات المدارس من أثاث ووسائل تعليمية تخص العملية التدريسية.

إقرأ أيضاً: مخيم الهول .. الشاهد الصامت على تجّار الدم!

ودعت مديرة تربية الحسكة إلى اتخاذ كل الإجراءات اللازمة بغية وضع حد لهذه الممارسات وإبعاد مجموعات قسد عن التعليم بشكل نهائي مشيرة إلى وجود رفض شعبي واستياء من تصرفاتها ومحاولتها فرض كل شيء بقوة السلاح، وقال أحد أولياء الأمور في المدينة إن حالة إرباك وقلق عامة تسود بين أهالي المحافظة مع اقتراب افتتاح المدارس ومع تمادي الميليشيا في انتهاكاتها وتنفيذ مخططاتها غير المسؤولة بات من الضروري أن يكون هناك تدخل فاعل لإيجاد حل خاص بملف التعليم.

ومن جهة اخرى، اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية 3 شبان من بلدة تل براك بريف الحسكة الشمالي الشرقي، لسوقهم إلى ما تسميه “التجنيد الإجباري”.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تزج بعتاد ضخم في سوريا.. والأهداف؟!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل