قسد تغير تاريخ الشرق السوري… والتفاصيل!

للتغطية على جرائمها عمدت قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكي، إلى إتهام تركيا بتطبيق سياسة التتريك في مناطق سيطرتها، بينما أخفت حقيقة سياسة التكريد التي تمارسها والعبث بتاريخ المنطثة عبر تغيير المناهج الدراسية وفق ما يتناسب ومشروعها الإنفصالي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أصدرت ما تسمى بـ”الإدارة الذاتية الكردية” والتي تعد قسد أحد أذرعها الأمنية والعسكرية، لشمال شرق سوريا، تعميماً أكدت من خلاله استمرار التعليم في مناطق سيطرتها، ضمن منهاجها المفروض مؤخراً، وذلك برغم من حالة الاستياء والرفض الشعبي لتلك القرارات لما يحتويه المنهاج الدراسي الخاص بها من معلومات تاريخية وجغرافية مزيفة.

إقرأ أيضاً: طرطوس تشهد جريمة قتل مروعة لعائلة كاملة

ونقلت تنسيقيات المسلحين عن “الإدارة الذاتية” أن التعميم جاء رداً على بيان تداولته وسائل إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي قالت إنه مزور ينص على العودة إلى التدريس بمناهج الحكومة السورية.

وتشير مصادر إعلامية إلى أنّ مناطق سيطرة ميليشيا قسد تشهد إعطاء وتناول ثلاثة مناهج دراسية أولها الخاص بمليشيا قسد ويدرس بعدد من مناطق شمال شرق البلاد، إلى جانب منهاج تربية الحكومة السورية ويدرس بمناطق منبج وريفها، يضاف إلى ذلك منهاج طرحته منظمة “يونيسيف”، ويشمل عدة مناطق في الرقة ودير الزور في الجزيرة السورية.

إقرأ أيضاً: مصفاة بانياس تبدأ إنتاج المحروقات مساء اليوم

والجدير بالذكر أن الرئيس المشترك لـ “المجلس التنفيذي في مدينة منبج السورية وريفها قسد بريف حلب الشمالي الشرقي، محمد خير شيخو اعتبر أن تركيا تتبع سياسة التتريك وإجبار المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها على التعامل بالليرة التركية، وهذا ما يضحد روايته لأنهم لا يختلفون شيئاً عن القوات التركية أو الأمريكية المحتلين لأراضٍ سورية.

وقال شيخو إن الاحتلال التركي فرض التعامل بالليرة التركية بدلا من السورية في المناطق المحتلة، بالإضافة إلى رفع العلم التركي في أرجاء المنطقة، وأضاف: أدخلت تركيا مناهجها التعلمية إلى المدارس في تلك المناطق وفرضتها على الأهالي، مضيفاً أن هذا كله يعيد إلى الأذهان ما اتبعته الحكومة التركية في مناطق لواء إسكندرون سابقا، حيث فرضت سياسة التتريك شيئا فشيا، حتى استحوذت على المنطقة متجاهلة أنها أرض سورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: روسيا تدعو لوقف فوري لإطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل