فرنسا المتورطة توقف متورطين بالإرهاب في سوريا

إن تورط الغرب وخاصة فرنسا وبريطانيا في سوريا واضحاً من خلال إنتشار الإستخبارات الأجنبية في مناطق سيطرة الإحتلالين التركي شمال وشمال شرق البلاد.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

يقول الخبر إن فرنسا أعلنت عن توقيف 29 شخصاً خلال عملية استهدفت شبكة إلكترونية لتمويل التنظيمات الإرهابية في سوريا، استفاد منها مسلحين في تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين المتواجدين على الأراضي السورية، بحسب وكالة “أ ف ب “.

إن التحالف الدولي المقاد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا والذي نشط في الحرب السورية خاصة في شمال شرق البلاد، ومن المعلوم أن فرنسا ومعها بريطانيا وغيرهما، كانوا من بين قوات التحالف الدولي الذي دمر الشرق وخاصة محافظة الرقة التي ذكرت هيومين رايتس ووتش في تقاريرها أن ما حدث لهذه المدينة يرقى إلى جرائم حرب.

إقرأ أيضاً: إيران تنفي إستخدام أراضيها لنقل أسلحة عسكرية إلى أرمينيا

فما ذكرته فرنسا عن متابعات وتدقيق لإلقاء القبض على شبكات تمويل للإرهابيين ما هو إلا لصرف النظر عن جرائمها في سوريا من خلال إقناعها للرأي العام الفرنسي بأن من كان إرهابياً من بين مواطنيها امر بعيد عن الحكومة الفرنسية خاصة وأن تنظيم داعش الذي كان موجوداً في سوريا والعراق يوجد من بينهم الكثير من حملة الجنسية الفرنسية ومن بينهم من عاد وحتى الحكومة الفرنسية نفسها كانت قد نقلت أطفال التنظيم المولودين في سوريا وذويهم فرنسيين، فهذا يضاف إلى ضلوعها في ملف الأزمة السورية لكن ومع الأسف من الناحية السلبية.

إقرأ أيضاً: الجعفري .. سوريا أنهت ملف الكيماوي وآن أوان إغلاقه

لكن سيناريو مكافحة الإرهاب مؤخراً وكثرة الأحاديث والتصريحات الإعلامية من جانب فرنسا قد يكون مرده وقاية أمنها الداخلي في ضوء تصاعد الإحتجاجات وخاصة من جماعة السترات الصفراء والتي قد يستغلها بعض الإرهابيين الموجودين على الأراضي الفرنسية لإرتكاب أعمال إرهابية كما حدث في أوقات سابقة من إستهدافات سواء تفجيرات أو دعس مارة أو حتى إستخدام الأسلحة البيضاء وحوادث الطعن التي شهدتها البلاد وبعض الدول الأوروبية الأخرى.

إقرأ أيضاً: الجعفري يكشف عن معلومات مهمة تخص الشعب السوري

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل