سوريا .. موقع الدفاع السورية الوحيد الناطق باسم الجيش

بعد أكثر عشر سنوات من عمر الحرب على سوريا لا يزال البعض يحاول التزوير باسم المواقع الرسمية للمؤسسات السورية والترويج لأخبار كاذبة في سياق الحرب النفسية إلى جانب العسكرية على البلاد.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وأعلنت وزارة الدفاع في سوريا عن وجود مواقع وقنوات وصفحات مشبوهة تنشر أخبارا كاذبة باسم الجيش السوري.

وقالت الوزارة في تنويه نشرته عبر صفحتها في موقع “فيسبوك” أن هناك بعض المواقع الإلكترونية والقنوات والصفحات المشبوهة على وسائل التواصل الاجتماعي، تنتحل اسم الجيش العربي السوري وتنشر أخبارا كاذبة بين الحين والآخر باسمه، وأكدت أن جميع تلك المواقع والقنوات والصفحات مزورة، وأن “الأخبار التي توردها لا أساس لها من الصحة” ونشرت رابط موقعها الإلكتروني الرسمي الوحيد الناطق باسم الجيش السوري.

إقرأ أيضاً: ادلب تعاني غلاء فاحش جراء التعامل بالليرة التركية

وكانت صفحات ومواقع وقنوات على وسائل التواصل الاجتماعي تحمل اسم “الجيش العربي السوري” نشرت منذ أيام أخبارا تتحدث فيها عن الضربات التي تعرضت لها دمشق – سوريا وذكرت فيها عن لسان الجيش أن عددا من الشخصيات الأمنية الرفيعة قضت في الاستهداف، وذكرت من بينهم رئيس مكتب الأمن الوطني علي مملوك وقائد فيلق القدس “إسماعيل قآني” ونشرت صورة من الأرشيف لتشييع أحد العسكريين من أمام مشفى، لتقول إنها لمملوك، وفي منطقة البحصة.

إلى ذلك، أحبطت شرطة الحسكة في سوريا محاولة تفجير دراجة نارية مفخخة محملة بخمسة كيلوغرامات من مادة “تي إن تي”، في سوق المدينة.

إقرأ أيضاً: باكستان تطمح إلى تحالف إسلامي.. بلا عرب!

وقالت وزارة الداخلية في سوريا إن “أفراد شرطة النجدة اشتبهوا بدراجة نارية دون لوحات كانت مركونة على يمين الطريق في حي العسكري أمام معهد القدس التعليمي في المدينة الحسكة، ليكتشفوا أنها مفخخة بتلك الكمية من المادة وكانت معدة للتفجير أثناء تحريك الدراجة، وأشارت الوزارة إلى أن أفراد الشرطة قاموا بتمشيط المنطقة والانتشار فيها بشكل واسع، وأوضحت أن “التحقيقات ما تزال مستمرة لمعرفة الفاعل.

وتشهد المحافظة وخاصة ريفها تفجيرات متتالية بسيارات أو دراجات مفخخة دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تلك التفجيرات، وتسيطر على المحافظة كل من “قوات سوريا الديمقراطية – قسد” والقوات الحكومية السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع سورية.

إقرأ أيضاً: الشهابي .. مشروع الشام الجديد يحقق الآمال المرجوة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل