سوريا .. فعاليات مجتمعية بحماة وريف ادلب ضد الوجود التركي

بدأت الجماهير السورية الغاضبة تخرج عن صمتها وتقول لا للإحتلال بكل أشكاله، سوريا للسوريين وعلى الإحتلالين التركي والأمريكي الخروج من الأراضي السورية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

طالبت فعاليات مجتمعية وأهلية من مدينة حماة وريف إدلب في شمال سوريا المحرر خلال وقفة احتجاجية اليوم الأربعاء، أمام نقاط الاحتلال التركي في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، ومعرحطاط بريف إدلب الجنوبي، بخروج قوات الاحتلال التركية والأميركية المحتلة من الأراضي السورية.

وقال حاتم أبو اللبن بحبوح: إن أبناء سوريا من أقصاها إلى أقصاها يرفضون العدوان التركي لأنه يشكل حالة استعمارية عدوانية على دولة ذات سيادة، وهذا مخالف للقوانين والشرائع الدولية كما أنه يأتي من نظام يتزعمه أردوغان الغارق بدماء السوريين، وبأحلامه في إعادة الإمبراطورية العثمانية.

إقرأ أيضاً: مخلوف: تركيا بين خيارات الحل السياسي أو التصعيد!

بدوره قال فادي المنجد: إن كل السوريين الشرفاء يرفضون وجود الجنود الأتراك والأميركيين على التراب السوري، في حين قالت سناء الخطيب: نحن هنا اليوم لنعبر عن رفضنا لأي وجود غير شرعي على أرضنا السورية، ولنقول لأردوغان وأسياده الأميركيين، إن سوريا قوية بجيشها وشعبها وقائدها الرئيس بشار الأسد.

الشيخ مصطفى جاسم المحمد بدوره قال: إن أبناء الشعب السوري متمسكون بوحدة وسيادة تراب وطنهم وهم متضامنون وملتفون حول الجيش السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد في وجه العدوان التركي والأميركي، في حين قال هيثم مدني: على أرض سوريا سقط كل الغزاة والطامعين على مر العصور، وكذلك اليوم يسقط العدوان التركي وأطماعه أمام تضحيات رجال الجيش السوري درع الوطن الحصين.

إقرأ أيضاً: تركيا .. جولة محادثات جديدة مع روسيا لتثبيت الأدوار

من جانبه، قال مختار بلدة مورك عبد الناصر علوش: إن سوريا التي صمدت أمام الإرهاب العالمي طوال السنوات السابقة بفضل بطولة جيشها وحكمة قائدها ووحدة شعبها ستنتصر على المعتدي التركي وستطرد المحتل الأميركي وتستعيد السيادة الوطنية على كامل ترابها، في وقت قال خليل خليل: إن العدوان التركي يستهدف جميع السوريين بمختلف مكوناتهم، ولا يمكن لأي اعتداء أن يفكك وحدة الأرض السورية التي ستبقى تحت راية الجمهورية العربية السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن السورية.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة .. سوريون قادة أمريكا في المستقبل!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل