سوريا تطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري

جدد مندوب سوريا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير حسام الدين آلا، اليوم الأربعاء، المطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للجولان العربي السوري.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وقال آلا في بيان له أمام الدورة الخامسة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان: إن سلطات الاحتلال تستمر في ممارساتها القمعية بحق المواطنين السوريين من أبناء الجولان المحتل وفي فرض قيود وتدابير تعسفية تنتهك حقوقهم الأساسية بما في ذلك حقهم في العمل والصحة والتعليم والتملك وحرية التنقل مع استمرارها بسرقة الموارد الطبيعية للجولان السوري المحتل واستنزافها وتعريضها للخطر خدمة للأنشطة الاستيطانية التي تشكل مصدراً رئيسياً لانتهاكات حقوق الإنسان وللسياسات الإسرائيلية التمييزية بحق أهالي الجولان السوريين وسبباً لتراجع أوضاعهم المعيشية.

وشدد آلا على مسؤولية الدول الداعمة لإسرائيل عن استمرار هذه الجرائم فهي تواصل احتلالها وممارساتها في الأراضي العربية المحتلة وتستمر في عدوانها المتكرر على سوريا بفضل الحماية التي توفرها لها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يضع إستراتيجية جديدة لوقف الإعتداءات على القريا

وأكد آلا، أن سوريا تدين استمرار سلطات الاحتلال بالتوسع في إنشاء المستعمرات الاستيطانية الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل وفي الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وتطالب بالوقف التام لجميع أشكال الاستيطان.

وأضاف: إن سوريا تدين أيضاً جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته لحقوق الإنسان وللقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وتطالب بوقف الممارسات الهمجية التي ترتكبها قوات الاحتلال والمستوطنون الإسرائيليون.

إقرأ أيضاً: كم تنفق روسيا على الحرب في سوريا وكم تكسب منها؟

وأكد آلا في ختام بيانه، أن سوريا تجدد دعمها لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وضمان عودة اللاجئين وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ولإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لما تبقى من أراضٍ لبنانية محتلة، وتؤكد أن الظروف الاستثنائية التي تمر بها لا تغير شيئاً من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى جزء من الأراضي السورية وأن حق الدولة السورية في جولانها المحتل لا يسقط بالتقادم ويكفله القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، بما فيها القرار 497 لعام 1981 رغم الإجراءات الإسرائيلية الباطلة والقرارات الأميركية غير القانونية الداعمة لها والتي لم تلق أي دعم دولي.

مصدر الأخبار: وكالات.

إقرأ أيضاً: 5 سنوات من التدخل الروسي في سوريا .. ما نتائجها؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل