سوريا ترد على ترامب بشأن تصريحه حول الرئيس الأسد!

أكدت وزارة الخارجية في سوريا أن تصريحات رأس الإدارة الأميركية حول استهداف الرئيس بشار الأسد تؤكد أن هذه الإدارة تمثل دولة مارقة وخارجة عن القانون وتنتهج نفس أساليب التنظيمات الإرهابية بالقتل والتصفيات دون اعتبار لأي ضوابط أو قواعد في سبيل تحقيق مصالحها.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين اليوم: إن تصريحات رأس الإدارة الأميركية حول استهداف رئيس سوريا بشار الأسد تبين بوضوح المستوى الذي انحدر إليه التفكير والسلوك السياسي الأرعن للإدارة الأميركية ولا تدل إلا على نظام قطاع طرق يمتهنون الجريمة للوصول إلى مآربهم.

وأضاف المصدر أن اعتراف ترامب بمثل هذه الخطوة: يؤكد أن الإدارة الأميركية هي دولة مارقة وخارجة عن القانون وتنتهج نفس أساليب التنظيمات الإرهابية بالقتل والتصفيات دون الأخذ بعين الاعتبار أي ضوابط أو قواعد قانونية أو إنسانية أو أخلاقية في سبيل تحقيق مصالحها في المنطقة.

إقرأ أيضاً: سوريا .. فعاليات مجتمعية بحماة وريف ادلب ضد الوجود التركي

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد إدّعى أنه كان لديه الفرصة لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، جاء ذلك في مقابلة على قناة “فوكس نيوز” الأمريكية أن وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس هو من نصحه بعدم فعل ذلك، معتبرا أنه كان جنرالا فظيعا وقائدا سيئا، وتابع متحدثا عن خطته لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد في أبريل/نيسان 2017، “كنت أفضل قتله، لقد جهزت للأمر تماما.

كما قال “لقد اعتبرت بالتأكيد أنه ليس شخصا جيدا، لكن كانت لدي فرصة للتخلص منه لو أردت، وكان ماتيس ضد ذلك.. ماتيس كان ضد غالبية تلك الأشياء” حسب تعبيره، وقامت إدارة الرئيس الأميركي حينها باستهداف مواقع في سوريا ردا على هجوم كيميائي مفبرك في مدينة خان شيخون في إدلب في الشمال السوري.

إقرأ أيضاً: مخلوف: تركيا بين خيارات الحل السياسي أو التصعيد!

وجاءت تصريحات ترامب في معرض رده على سؤال عن فقرة مقتبسة من كتاب “الخوف”، للصحفي في “واشنطن بوست وب وودورد، والتي تقول إن الرئيس نادى ماتيس وأبلغه بأنه يريد قتل الأسد، ووفقا لوودورد، أخبر ماتيس ترامب أنه سيتابع الأمر، لكنه قال بعد ذلك لأحد المساعدين أن يتصرفوا بتعقل أكبر. وفي نهاية المطاف، وضع فريقه خطة لشن ضربات جوية على أهداف في سوريا أمر بها ترامب في النهاية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: تركيا .. جولة محادثات جديدة مع روسيا لتثبيت الأدوار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل