رأس العين ..إرهابيو أردوغان يفرضون الأتاوات على المدنيين أو القتل

بعد فشل المباحثات بين روسيا وتركيا فيما يتعلق بالوضع العسكري في سوريا، وتكثيف روسيا للغارات على الشمال السوري وتحقيق إصابات مباشرة، الأمر الذي اعتبرته أنقرة نسفاً لإتفاق موسكو، ما حدا بها إلى إطلاق العنان لإرهابييها وممارسة إجرامهم على المدنيين وكانت حصة مدنيي رأس العين التابعة لمحافظة الحسكة، شمال شرق سوريا النصيب من دفع “الاتاوات” رغماً عنهم.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن واصلت التنظيمات الإرهابية المسلحة الموالية للاحتلال التركي، جرائمها ضد المدنيين في منطقة الجزيرة السورية، حيث نصبت مجموعات منها حواجز لإيقاف المارة وابتزازهم وفرض أتاوات عليهم في منطقة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي الغربي.

إقرأ أيضاً: أمريكا تعزز قواتها في سوريا من أجل محاربة روسيا

وذكرت مصادر أهلية من المنطقة، أن مرتزقة قوات الاحتلال التركي من الفصائل الإرهابية المسلحة يوقفون السيارات المدنية والدراجات النارية التي تتوجه إلى مدينة رأس العين قرب قوس بلدة تل حلف بريف رأس العين الغربي ويفرضون على المدنيين مبلغ 3 آلاف ليرة سورية مع تهديد من يمتنع عن الدفع بالقتل وتوقيفه بتهم وذرائع مختلفة.

وترتكب التنظيمات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي في المناطق التي تنتشر فيها شمال البلاد مثل رأس العين وعفرين وغيرهم من المناطق أعمالاً إجرامية بحق الأهالي من خطف وقتل وتهجير وتدمير البنى التحتية والمرافق الخدمية وإحراق المحاصيل الزراعية وسرقة الأملاك والمعدات والآليات الزراعية والمنازل بعد تهجير أصحابها بذرائع وحجج واهية ناهيك عن قطعها المتكرر لمياه الشرب من محطة علوك ما يزيد معاناة المدنيين في الحسكة شمال شرق سوريا.

إقرأ أيضاً: أمريكا تحاول دفع لبنان للإعتراف بالعدو الصهيوني فهل تنجح ؟

والجدير بالذكر أن المناطق المذكورة آنفاً ستشهد تصعيدات كثيرة في الفترة اللاحقة وهو نتيجة إفلاس الاحتلال التركي على خلفية القصف المتكرر من قبل قوات الجيش السوري والقوات الروسية على مناطق تواجد الفصائل الإرهابية المسلحة المدعومة من النظام التركي في الشمال وشمال شرق سوريا، مع توقعات عدد من الخبراء العسكريين إلى أن ما يحدث هو تمهيد لمعركة ادلب والتي بعج أن تنتهي لن تبقى لا رأس العين أو أي منطقة في الجزيرة السورية خارج نطاق التحرير من القوات الأجنبية غير الشرعية ومرتزقتها من كل الجغرافيا السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: ترامب يكشف من الدولة التالية في إتفاق التطبيع

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل