تركيا ترسل مرتزقة إلى أذربيجان وقيادي في الجيش الحر يؤكد

ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء، أن تركيا تقوم بنقل مرتزقة سوريين إلى أذربيجان للمشاركة في القتال الدائر إلى جانب القوات الأذربيجانية بينها وبين القوات الأرمينية في الإقليم المتنازع عليه “ناغورني كاراباخ”، ليخرج أحد قياديي الجيش الحر الإرهابي المدعوم من قبل أنقرة في الشمال السوري معلناً عن الدفاع عن المصالح التركية أينما كان.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل أن اعترف أحد قادة الجماعات المسلحة في سوريا (الجيش الحر المعارض والمدعوم من النظام التركي) أنه أمر بإرسال مجموعة من مسلحيه للقتال إلى جانب القوات الأذربيجانية، ونقل موقع رووداو ديجيتال الإخباري عن القيادي في إحدى الجماعات المسلحة السورية الإرهابية زياد حاجي عبيد، قوله “إنهم مستعدون للدفاع عن مصالح تركيا داخل وخارج الأراضي السورية”.

إقرأ أيضاً: ليبيا .. “إجتماع الغردقة” يمهد إلى تسوية سياسية شاملة

وأفاد موقع رووداو ديجيتال بأن القيادي زياد حاجي عبيد، صرح قائلا: نعمل على مصالحنا المشتركة مع الجيش التركي، وليس لدي أعداد لمن ذهبوا للقتال إلى جانب القوات الأذرية، مضيفا في ذات السياق أن الجيش التركي قدم ولا زال يقدم لنا الكثير على الأرض السورية، بحسب تعبيره.

وكشف القيادي ف الجيش الحر المدعوم من أنقرة أن الجيش التركي يقدم الدعم لأكثر من 70 ألف مسلح، لكن لدينا أكثر من 50 ألف مسلح لا يتلقون الدعم، مشددا على استعداد الجماعات المسلحة التي ينتمي إليها للدفاع عن مصالح تركيا سواء داخل أو خارج الأراضي السورية.

إقرأ أيضاً: شويغو يوضح تفاصيل العمليات العسكرية في سوريا

ورأى عبيد أن مصالح الجيش الحر الإرهابي الذي ينتمي إليه مع الجانب التركي، والشباب ذهبوا إلى ليبيا، وعندما يتطلب الأمر نذهب إلى أذربيجان مع الجيش التركي، فهم جاهزون للذهاب.

وبرر هذا القيادي القتال مع تركيا خارج سوريا بالقول: نحن مضطرون لرد الدين للجانب التركي، وأن نكون مع الأتراك في خندق واحد، سواء كان في ليبيا أو في أذربيجان أو في أي مكان آخر، فنحن نتعاون مع الجانب الذي يساعدنا في حل قضيتنا.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: روسيا تتبرع بـ 20 مليون دولار لدعم سوريا غذائياً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل