القوات التركية تنتشر على طريق “إم -4” وإغلاق معبر باب الهوى

تعمل القوات التركية بالتعاون مع التنظيمات الإرهابية المسلحة على خلط الأوراق مجدداً والتصرف بإنفراد دون الرجوع للشريك الروسي في الملف السوري، ما يعني أن الخطة المتبعة كانت إخراج القوات الروسية من الطريق الدولي لتتفرد تركيا به لوحدها حتى آخر نقطة من مناطق سيطرتها في ريف اللاذقية الشمالي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

قامت القوات التركية والمجموعات المسلحة التابعة لها بالإنتشار على الطريق الدولي حلب – اللاذقية “إم -4” بريف ادلب شمال غرب سوريا، حيث بدأت قوات الاحتلال التركي بعملية تمشيط على كامل الطريق بحثاً عن ألغام وعبوات ناسفة.

إلى ذلك، دخلت نحو 30 آلية تركية محملة بمعدات لوجستية وعسكرية، مساء أمس عبر معبر كفرلوسين الحدودي بريف إدلب الشمالي، واتجهت نحو النقاط التركية في المنطقة، وتشهد القرى الحدودية بريف مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي الغربي، الخاضعة لسيطرة مجموعات “الجيش الحر” المدعومة من القوات التركية تصاعدا كبيرا في عمليات التهريب نحو تركيا لسكان تلك المناطق الأصليين وذلك بسبب الانتهاكات المتواصلة من قِبل تلك الفصائل، والفلتان الأمني المستشري في المنطقة، بالإضافة لانعدام الخدمات الأساسية في تلك القُرى والبلدات.

إقرأ أيضاً: سوريا .. افتتاح معبر طوفي عائم على ضفتي نهر الفرات

إلى ذلك، أصدر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، والذي يخضع للجماعات المسلحة المرتبطة بـ القوات التركية بيانًا أعلن فيه عن توقف المعبر أمام المرضى والمسافرين إلى الأراضي التركية، حتى إشعار آخر.

وطلبت القوات التركية إغلاق معبر باب الهوى الحدودي مع الشمال السوري، حيث جاء في بيان لإدارة المعبر بأن السبب يعود للإجراءات المتبعة لدى الجانب التركي بما يخص أزمة فيروس كورونا المستجد، وجاء في بيان إدارة المعبر، أن معبر باب الهوى سيكون مغلقًا أمام حركة المرضى أصحاب الحالات الباردة والمسافرين من وإلى تركيا، اعتبارًا من يوم الأربعاء الموافق لـ 23 سبتمبر/أيلول الجاري وحتى إشعار آخر.

إقرأ أيضاً: قسد تسجل عدد قتلى جديد لعناصرها بينهم قيادي في الجزيرة

وأوضحت إدارة المعبر في بيانها، أن الإغلاق لم يشمل حركة مرور الشاحنات التجارية والإغاثية، حيث ستبقى تعمل كالمعتاد، ومن المتوقع أن يؤدي إغلاق المعبر إلى تضرر مرضى الحالات الصعبة الذين يحصلون على العلاج في تركيا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: ادلب .. الخارجية السورية تحذر من تنفيذ مسرحية “الكيماوي”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل