القوات التركية تغدق رأس العين بالعتاد العسكري الثقيل

يعيش الشرق السوري سباقاً محموماً بين القوات التركية والقوات الأمريكية من خلال الزج بأرتال عسكرية بشكل ضخم جداً يشي بأمور خطيرة يخططون لها للمستقبل القريب، مع مواصلة الممارسات اللاأخلاقية واللاشرعية التي يقومون بها ومعهم مرتزقتهم من الفصائل الإرهابية وقوات سوريا الديمقراطية – قسد.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، أدخلت القوات التركية رتلاً من الآليات العسكرية وشاحنات محملة بالأسلحة والمعدات اللوجستية عبر بوابة رأس العين.

وذكرت مصادر أهلية أن القوات التركية أدخلت يوم الأمس الجمعة رتل آليات عسكرية وشاحنات محملة بأسلحة وذخيرة إلى مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة، شمال شرق سوريا.

إقرأ أيضاً: مرتزقة تركيا تختطف 10 مواطنين من أهالي الحسكة

وأشارت المصادر إلى أن الرتل التركي الذي دخل من بوابة رأس العين الحدودية اتجه إلى قرى باب الخير والداوودية وسط أنباء عن نية القوات التركية شن هجوم على مدينة الدرباسية وناحية أبو راسين بريف الحسكة الشمالي.

إلى ذلك، ذكرت مصادر أهلية ن مرتزقة القوات التركية من الإرهابيين اعتدوا بالضرب على الأهالي وخاصة النساء والكبار بالسن في قرية لوذي بريف رأس العين الشرقي وذلك بعد محاولة الأهالي منع تلك المرتزقة من السرقة وبقوة السلاح مساعدات إنسانية مقدمة من المنظمات عابرة للحدود.

إقرأ أيضاً: سوريا .. الكهرباء بين محدودية الغاز وموجة الحر.. هل من حل؟

وشن الإرهابيون بعد منعهم حملة مداهمات طالت معظم منازل قرية لوذي واختطفوا 10 مدنيين واقتادوهم إلى جهة مجهولة مبينة ان مرتزقة القوات التركية نصبوا عدة حواجز بغية سلب المواطنين بقوة السلاح ما يملكونه من مال أو ذهب وابتزازهم أثناء عبورهم الحواجز.

وأضافت المصادر أن مجموعات من مرتزقة القوات التركية أقدمت أمس على ملاحقة معلم مدرسة أثناء قيامه بأعمال زراعية في حقله غرب قرية أم حرملة شمال بلدة أبو راسين واختطفته مع طفله البالغ من العمر 12 عاما واقتادتهما إلى جهة مجهولة.

وتجدر الإشارة إلى أن تركيا تواصل ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية المسلحة تنفيذ المزيد من حملات المداهمة والاختطاف في مناطق سيطرتهم في إطار مخططات النظام التركي للضغط على أهالي المنطقة وتهجيرهم منها والاستيلاء على ممتلكاتهم وحقولهم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا وروسيا وموقفهما من صفقات واشنطن وقسد!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل