القوات الأمريكية تزج بعتاد ضخم في سوريا.. والأهداف؟!

تواصل القوات الأمريكية الزج بالعتاد العسكري من خلال إدخال قوافل عسكرية عبر المعابر غير الشرعية وقادمة في العراق، فهل نيتها تخفيض عدد قواتها في العراق، عبر الزج بهم في سوريا؟

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

سؤال يحتاج إلى تمحيص وبحث، لكن في الذهنية والعقلية الأمريكية فكل شيء وارد، لا يمكن للإدارة الأمريكية أن تنسحب من أي بلد بلا أن تضمن أنه لم يعد يشكل خطراً على الأمن القومي الإسرائيلي، فضلاً عن أن القوات الأمريكية اليوم بدأت عملياً بدء الاستفزازات ورأينا مؤخراً قصفهم لموقع للجيش السوري في القامشلي، وهذا يعني أن هناك سيناريوهات وخطط قيد البدء فيها، ربما حان وقتها، وربما لا وفي الحالتين، المطلوب اليوم تضافر كل الجهود لطرد القوات الأجنبية وفي مقدمتها قوات الاحتلال الأمريكي والتركي.

إقرأ أيضاً: تركيا ترتكب جريمة جديدة والمجرم “الجندرما” بحق السوريات

واصلت القوات الأمريكية تعزيز قواعدها غير الشرعية ونقاط احتلالها في الجزيرة السورية وأدخلت قافلة جديدة من الشاحنات والعربات العسكرية عبر معبر الوليد غير الشرعي أقصى ريف الحسكة الشرقي

وأفادت مصادر أهلية من قرية السويدية التابعة لمنطقة المالكية بأن رتلا من 60 شاحنة ترافقها عربات عسكرية لحمايتها وجميعها تابعة لـ القوات الأمريكية دخلت بعد ظهر اليوم عبر معبر الوليد غير الشرعي في ناحية اليعربية بالقرب من الحدود العراقية وتحمل تعزيزات عسكرية ومواد لوجستية وتوجهت إلى قواعدها غير الشرعية بريف الحسكة.

إقرأ أيضاً: سوريا .. تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة والهدف؟!

وأدخلت قوات الاحتلال الأمريكي الأحد الفائت رتل آليات من 7 ناقلات و4 سيارات شاحنة مبردة محملة بمواد وتعزيزات لوجستية قادمة من العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي إلى الأراضي السورية وتوجهت إلى القاعدة الأمريكية غير الشرعية في مطار خراب الجير في ريف المالكية أقصى ريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وأدخلت القوات الأمريكية خلال الأشهر القليلة الماضية آلاف الشاحنات المحملة بأسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية إلى الحسكة عبر المعابر غير الشرعية لتعزيز وجودها اللاشرعي في منطقة الجزيرة السورية ولسرقة النفط والثروات الباطنية السورية بمساعدة ميليشيا “قسد” والمجموعات المسلحة التي تدعمها في منطقة الجزيرة السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: بوغدانوف يلتقي السفير السوري رياض حداد والتفاصيل!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل