الشهابي .. مشروع الشام الجديد يحقق الآمال المرجوة

رحب ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل الديمقراطي المصري بمشروع الشام الجديد ووصفه بأنه مشروع تكامل اقتصادي واستثماري كبير يربط مصر والعراق عبر الأردن سيفيد الدول الثلاث.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – سمر رضوان

عن مشروع الشام الجديد وأهميته لكل من مصر والعراق والأردن، حوار خاص مع الأستاذ ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل الديمقراطي المصري، على وكالة “عربي اليوم“:

وأضاف ناجي الشهابي أن المشروع يركز على التعاون الاقتصادي وتعزيز الجوانب الاستثمارية والتجارية بين البلدان الثلاثة في خطة ستكون تدفقات رأس المال والتكنولوجيا فيها أكثر حرية، بحيث يكون هذا المشروع نسخة مصغرة عن الاتحاد الأوروبي، ويعتمد رؤية المشروع على التكامل بين مصر، التي تمثل كتلة بشرية كبير “أكثر من مائة مليون مصري” منها الملايين من الأيدي العاملة الماهرة والمتدربة، وفي نفس الوقت تمتلك إمكانات صناعية كبيرة.

إقرأ أيضاً: مشروع الشام الجديد .. إستحقاق إقتصادي لغايات سياسية

وأردف الشهابي بخصوص العراق أيضاً كإحدى دول الأوبك التي تمتلك قدرات نفطية كبيرة، والأردن صاحبة الموقع الجغرافي الاستراتيجي بين البلدين الكبيرين. مشيراً إلى أن المشروع يبدأ بمد أنبوب نفطي من البصرة –جنوب العراق، وصولًا إلى ميناء العقبة في الأردن، ومن ثم إلى مصر، ويحصل البلدَان على النفط العراقي مقابل خصومات تصل إلى 16 دولار للبرميل، وهو تخفيض يصل إلى الثُلث بواقع 46 دولارا للبرميل وفق الأسعار العالمية الحالية، فيما يستورد العراق والأردن الكهرباء من مصر التي تتمتع بفائض كبير منه، ويستورد الأردن حاليا أكثر من 93% من مجمل إمداداته من الطاقة بتكلفة سنوية تُقدر بنحو 3.5 مليار دولار.

إقرأ أيضاً: تركيا تعتقل أمير داعش المعتقل “6” مرات على الأقل!

وأكد ناجي الشهابي أن المشروع سيعود بالفائدة على الدول الثلاث وأن بلده مصر ستستفيد منه بتشغيل طاقاته الشبابية وبالحصول على النفط بسعر أقل من العالمي وأيضا بإقامة استثمارات كبيرة على أرضه.

وتابع رئيس حزب الجيل أن البيان السياسي الصادر عن القمة الثلاثية كان محققا للآمال العربية من حيث دعوته إلى إقامة دولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو1967/ وعاصمتها القدس الشريف وفى مطالبته الدولة العبرية المغتصبة لفلسطين بوقف ضم الأراضي العربية الفلسطينية والإقلاع عن سياسة الاستيطان والاغتصاب.

إقرأ أيضاً: سد إثيوبيا و تركيا .. المياه بين المصالح والسّياسة والدين

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل