الحكومة السورية تخفض كميات البانزين الخاصة بوزاراتها

الحكومة السورية تخفض كميات البانزين الخاصة بوزاراتها – أعلنت الحكومة السورية خفض كميات البنزين المخصصة للسيارات عن شهر أيلول الجاري وذلك وسط أزمة خانقة ما زالت مستمرة في البلاد منذ أسبوعين.

وأصدر رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس اليوم الجمعة تعميما يقضي بخفض مخصصات شهر أيلول من العام الحالي من مادة البنزين للسيارات الحكومية لكافة المستويات.

وذكرت رئاسة مجلس الوزراء أن ذلك يأتي ضمن إطار “استجابة الحكومة للظروف التي يشهدها سوق المشتقات النفطية بسبب الحصار والعقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على البلد، وبعض الظروف الفنية والتقنية الطارئة التي تعاني منها المؤسسات المعنية بمعالجة هذه المشتقات”.

وأوضحت أن ذلك يأتي أيضا “لاحقا للتخفيضات المسبقة على مخصصات الآليات الحكومية من المشتقات النفطية”.

وحسب المعمول به حاليا فإنه يسمح لكل سيارة كمية 100 ليتر شهريا بالسعر المدعوم (250 ليرة سورية) أما غير المدعوم فيصل سعر الليتر منه إلى الضعف تقريبا (450 ليرة).

وكانت الحكومة قررت منذ الـ4 من الشهر الجاري خفض كميات التعبئة في المرة الواحدة، بحث لا تتجاوز 30 ليترا، وعدم التعبئة مجددا إلا بعد مرور 4 أيام.

وتعاني البلاد أزمة في توافر المادة سبق لوزير النفط بسام طعمة أن عزا أسبابها إلى الحصار الأمريكي الذي يتمثل في جانبي الإنتاج والاستيراد، إذ أن الولايات المتحدة تضع يدها على حقول النفط في البلاد، كما بدأت تشدد إجراءات التضييق على استيراد المشتقات النفطية، كما قال الوزير منذ يومين.

وأضاف إلى هذين السببين سببا آخر يتمثل في توقف مصفاة بانياس عن العمل، ووعد طعمة أن حل المشكلة سيكون عند عودة المصفاة إلى العمل مطلع الشهر القادم.

اقرأ أيضاً : ما علاقة مصفاة بانياس بأزمة البنزين في سوريا؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل