الحسكة .. قسد تحرم الأطفال من التعليم وسط صمت دولي

إنها ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكي، تمعن في إجرامها، ويتكشف دورها القذر ضد أبناء الشعب السوري، فلقد حرمت أطفال الحسكة من حقهم في التعليم وسط صمت دولي معيب.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

عشرات المدارس في مدن وأرياف محافظة الحسكة حولتها ميليشيا قسد المدعومة أميركياً إلى سجون ومقرات عسكرية وقواعد غير شرعية لقوات الاحتلال الامريكي لتحرم آلاف الطلاب والتلاميذ من التعليم بهدف تعويم الجهل بين جيل الشباب في ظل صمت مطبق من المنظمات الدولية الكافلة لحق التعليم.

ولم يكتمل طلاب وتلاميذ محافظة الحسكة فرحتهم بقدوم العام الدراسي ليلتحقوا بمدارسهم ليكتفوا بالوقوف على أسوارها معتصمين ومحتجين مع تعرضهم للاعتداء من ميليشيا قسد التي تريد فرض وجودها بالقوة وبالاستيلاء على المؤسسات الخدمية والتعليمية.

إقرأ أيضاً: ميليشات قسد تعتدي على أهالي منطقة الجزيرة السورية

واستولت الميليشيا بقوة السلاح وفق إحصاءات مديرية التربية في الحسكة على 2285 مدرسة لكل المراحل التعليمية في المحافظة كان آخرها قبل بدء العام الدراسي الجديد بمدة قصيرة الاستيلاء على 118 مدرسة ثانوية لتبقى فقط 179 مدرسة تديرها مديرية تربية الحسكة لكل المراحل التعليمية.

مديرة تربية الحسكة إلهام صورخان بينت في تصريح لمراسل سانا أن ميليشيا قسد المرتبطة بالاحتلال الأمريكي تتعمد الاستيلاء على المدارس بشكل ممنهج بعد رفض الأهالي للمناهج التي تريد الميليشيا فرضها على الطلاب بالقوة مؤكدة تضرر نحو 100 ألف طالب وتلميذ وحرمانهم من التعليم جراء التصرفات غير المسؤولة لميليشيا قسد.

وتضيف صورخان: استيلاء ميليشيا قسد على المدارس تسبب بحدوث ضغط كبير على المدارس الحكومية التي تديرها مديرية التربية ونعمل حالياً وفق الإمكانات لاستيعاب أكبر عدد ممكن ولكن الأعداد كبيرة جداً.

إقرأ أيضاً: مقتل ثري هندي ينتسب إلى تنظيم داعش في سوريا

الأهالي يؤكدون في كل يوم رفضهم لممارسات ميليشات قسد عبر المظاهرات والاعتصامات أمام المدارس ورفض المناهج التي تريد الميليشيا فرضها ووصل الأمر بأن قامت بالاعتداء على الكوادر الإدارية والتعليمية والتهديدات في حال واصلوا مواقفهم الرافضة.

ويتساءل الأهالي عن سبب صمت المنظمات الأممية والدولية التي تكفل حق التعليم عن حرمان ميليشيا قسد آلاف الأطفال من حقهم في التعليم.. وعن محاولات ترهيب الطلاب والكوادر التعليمية والاستيلاء على المدارس وتحويلها لمقرات عسكرية.

واعتبر الاهالي أن حرمان التلاميذ والطلاب من حقهم في التعلم يعد جريمة إنسانية بحق الآلاف من أبناء الجزيرة السورية الذين عانوا ويلات جرائم المجموعات الارهابية ومحاولاتها المتكررة لتجهيل أبناء المنطقة ونشر الأمية والجهل بين الأطفال وجيل الشباب ليسهل معه تجنيدهم لصالح مخططات خارجية استعمارية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: القوات التركية تتعرض لقصف مجهول غرب حلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل