الجعفري .. سوريا أنهت ملف الكيماوي وآن أوان إغلاقه

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن سوريا تعاونت مع الأمم المتحدة ومنظمة الحظر للتخلص من أسلحتها الكيميائية وتسوية المسائل العالقة، ما يتطلب وقف التلاعب بهذا الملف وإغلاقه في أقرب وقت، كون الدولة السورية أوفت بالتزاماتها بموجب انضمامها لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في عام 2013 ودمرت كامل مخزونها منذ يونيو/ حزيران عام 2014.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وخلال اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن الدولي الذي عقد الليلة الماضية عبر الفيديو وفق صيغة (اريا فورمولا) بدعوة من وفدي روسيا والصين حول ملف الكيميائي في سوريا، أشار الجعفري بحسب وكالة سانا إلى المخالفات الخطيرة والعيوب الجسيمة التي طغت على عمل مكتب الأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وجدد الجعفري إدانة الدولة السورية للضغوط التي تمارسها حكومات دول غربية معادية لها على ممثلي الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بهدف تسييس ملف الكيميائي في سوريا، وبهدف تغليب المزاعم الباطلة على الحقائق والقضايا الفنية.

إقرأ أيضاً: إيران تنفي إستخدام أراضيها لنقل أسلحة عسكرية إلى أرمينيا

ولفت مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إلى أن ممثلي بعض الدول الغربية في مجلس الأمن الدولي ينتهجون الكذب ويعمدون الى محاولة تشويه الحقائق العلمية بشأن ملف الكيميائي في سوريا وهو ما يذكر بمدرسة وزير الدعاية الألماني النازي جوزيف غوبلز القائمة على فكرة (إكذب إكذب حتى يصدقوك) والتاريخ حافل بالفضائح التي فبركتها حكومات دول غربية لغزو العراق وليبيا وفيتنام ومحاولة غزو فنزويلا وكوبا بناء على أكاذيب وخداع.

وقال الجعفري في اجتماع يوم الأمس إن لأمم المتحدة تعاني اليوم من انفصام”، وفي رده على سؤال إن كانت الأمم المتحدة مسؤولة عن معاناة الشعب السوري قال الجعفري الأمم المتحدة مسؤولة جزئيا عن معاناة الشعب ولكنها جزئيا تقف إلى جانب الشعب، بمعنى أن جزء منها متمثل ببعض الدول الأعضاء فيها يقفون إلى جانب الشعب السوري.

إقرأ أيضاً: قسد تتعرض لهجمات عدة ومقتل 6 من عناصرها في الشرق

من جانب آخر قال الجعفري أن النظام التركي يحتل أراضي في سوريا تعادل 4 مرات من مساحة الجولان المحتل، وقام بحرق المحاصيل الزراعية، وعمد إلى قطع مياه الشرب عن أهالي الحسكة، فضلا عن تمويل الإرهاب في إدلب، وشدد على أن الوجود العسكري التركي والأمريكي في سوريا هو احتلال لأن تواجده يكمن خارج الإطار القانوني، ولا يمكن لأحد التدخل في الشأن السوري وسرقة النفط.

المصدر: وكالات.

إقرأ أيضاً: في ذكرى إنتفاضة الأقصى .. ضرورة الاتفاق على استراتيجية موحدة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل