الاستثمار في الذهب: طريقتين للاستفادة من حركة الذهب العالمية

الاستثمار في الذهب: طريقتين للاستفادة من حركة الذهب العالمية

الاستثمار في الذهب: طريقتين للاستفادة من حركة الذهب العالمية

شهدت أسعار الذهب في الفترة الأخيرة الكثير من التفاوت والتناقضات في الأسعار، حيث أنها شهدت ارتفاع كبيرة متتالية حتى حقق الذهب قمة تاريخية لم يصل اليها من قبل عمد 2073 دولارا للأونصة حققها في السابع من أغسطس الماضي، قبل ان ينخفض مجددا بفعل جني الأرباح حتى مستوى 1862 دولارا ثم يعاود الصعود مجددا ويستقر لفترة حتى الان في مستويات ما بين الـ 1940 : 1970 دولارا للأونصة.

وبطبعية الحال أدت تلك التحركات إلى تزايد الاقبال على تداول الذهب في البورصات العالمية، بحكم القفزات الكبيرة التي كان الذهب يواصل تحقيقها كل يوم، والفرص المتتالية لتحقيق الأرباح مع تلك التحركات الكبيرة التي شهدتها بورصات الذهب في العالم.

وعلى عكس الحال في البورصات العالمية، كان الحال في أسواق الذهب ومتاجر المشغولات الذهبية المحلية في كافة دول العالم، ففي مصر على سبيل المثال حقق الذهب مكاسب هائلة وارتفاعات كبيرة، أدت الى تخوف التجار من بيع المشغولات الذهبية خشية أن يواصل الذهب ارتفاعاته اليومية فى تلك الفترة، وعزف المشترين عن البيع والشراء خوفا من تقلبات الأسعار.

لكن كل تلك الحركة بمختلف الأسواق سواءا المحلية أو العالمية، دفعت اسعار الذهب مباشر ولحظة بلحظة لتكون محط اهتمام الجميع، من متداولين الى تجار وأيضا المشترين والمتعاملين مع أسواق الذهب.

وطريقة الاستثمار في الذهب مع تلك الحركة المستمرة الدائمة، تتم بطريقتين:

الاولي – هو الشراء الفعلي للذهب من خلال المتاجر والمحلات وفق أسعار السوق، وفي الأغلب يفضل المستثمرين في شراء الذهب أن يقتنوا السبائك، ليحصلوا على سعر الذهب صافيا دون خصم تكلفة ” المصنعية ” التي تطبق على المشغولات الذهبية.

الثانية – هي تداول الذهب في البورصات العالمية ، من خلال شراء عقود الذهب CFD، وهي ما تعني أنك لا تقتني الذهب فعليا بشكل كامل، وانما تقوم بالمضاربة على سعره الحالي، ومن ثم تحقق ربحا في حال اذا ارتفع السعر في حالة الشراء، او تحقق الربح اذا انخفض سعر الذهب في حالة البيع.

وهنا نستعرض معا ما يهم كلا من المستثمرين في الحالتين، فالحالة الأولى يعنيهم دوما سعر الذهب اليوم واخر ما وصل اليه السعر .

وفي الحالة الثانية يعنيهم أكثر كيف تتأثر أسعار الذهب صعودا وهبوطا، ليتكمنوا من بناء توقع مناسب لحركة الذهب في الايام المقبلة، لاتخاذ قرار فتح صفقة مناسبة. 

أولا – أسعار الذهب في السوق المصري اليوم 

تشهد اسعار الذهب اليوم ارتفاع في الأسعار مجددًا في بداية التعاملات في جميع البنوك المصرية، حيث ارتفعت بقيمة تتراوح ما بين 2 جنيه إلى جنيهات من أمس حتى اليوم وذلك في سعر الجرام الواحد دون حساب قيمة المصنعية.

حيث بلغ سعر الذهب في الأسواق المصرية اليوم كل ما يلي:

  • عيار الذهب 21: بلغ سعر العيار في حدود 847 جنيه مصري.
  • عيار الذهب 24: بلغ سعر العيار في حدود 968 جنيه مصري.
  • عيار الذهب 18: بلغ سعر العيار في حدود 726 جنيه مصري.
  • عيار الذهب 14: بلغ سعر العيار في حدود 565 جنيه مصري.
  • إما بالنسبة إلى قيمة الجنيه الذهب: فهو وصل إلى حوالي 6776 جنيه مصري اليوم.
  • إما عن سعر الأوقية فهي وصلت إلى 1947 دولار في البورصات العالمية.

ثانيا – القرارات الاقتصادية التي تؤثر على حركة الذهب

القرارات الاقتصادية تعتبر من أكثر الأشياء حاليًا التي يكون لها تأثير كبير على حركة الذهب و الاستثمار في الذهب ، وللأسف أن القرارات الاقتصادية في الفترة الأخيرة قد كان فيها الكثير من التذبذب والانحراف بسبب جانحة فيروس كورونا التي أثرت على الحركات الاقتصادية عالميًا.

وبعد الإعلان عن اسعار الذهب في بداية تعاملات اليوم في البنوك المصرية، قد قام رئيس شعبة الذهب في الغرفة التجارية التي مقرها القاهرة بتوضيح بعض التصريحات الخاصة بسعر الذهب في الفترة القادمة، حيث أكد على أن الذهب سيستمر في الصعود مرة أخرى، وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد في العديد من بلدان العالم وكذلك توقعات الموجة الثانية من الفيروس التي بدأت بالفعل، مع استمرار انتظار العالم للقاح مؤكد وموثوق لفيروس كورونا.

  • فعندما جاء فيروس كورونا وتوغل في العديد من الدول، قد قام بالتأثير على اقتصاد الدول في العالم بأكمله، لذلك فان ارتفاع سعر الذهب في الوقت الحالي لا يعتبر شيء سئ، فهو يشكل رواج جيد خلال التعاملات الخاص به في الفترة السابقة، في وسط ما يشهده باقي الأسعار من تذبذب سواء كانت على المستوى المحلي أو العالمي.
  • كذلك التوترات الاقتصادية والسياسية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، لها تأثير كبير على شهية المستثمرين للتداول في الأسهم الأمريكية أو في الذهب، وكلما زادت التوترات انسحب المستثمرين من أسواق الأسهم واتجهوا للملاذ الأمن الذي يبقى دوما عنوانه ” الذهب ” .
  • من المرجح جدا أن تؤثر الانتخابات الأمريكية المقبلة المقرر لها نوفمبر من العام الجاري ، على حركة الأسواق المالية العالمية، وسعر الدولار، وكذلك بالطبع أسعار تداول الذهب.

العوامل المؤثرة على أسعار الذهب في مصر

يتأثر سعر الذهب بسبب عدة عوامل مختلفة هي التي تتحكم في حركة اسعار الذهب مباشر وتجعل أسعارها تشهد الكثيرات من التغيرات طوال اليوم، سوف نتعرف عليها في الفقرة التالي وهي:

  • يتوقف سعر الذهب في مصر على القرارات الاقتصادية التي تأثرت كثيرًا بسبب فيروس كورونا.
  • كما يتوقف على زيادة انخفاض الاقتصاد العالمي.
  • ويتوقف أيضًا على انخفاض في سعر النفط.
  • كما يتوقف على ارتفاع سعر أوقية الذهب في البورصات العالمية.
  • ويتوقف أيضًا على سعر الدولار في كل من السوق المحلي والعالمي، الذي يشهد ارتفاع في الوقت الحالي.

اسباب اقبال المستثمرين على تداول الذهب

بالرغم من تفشي فيروس كورونا في الفترة الأخيرة الذي أدى إلى العديد من الأزمات الخطيرة وخاصة في حرة الاقتصاد على مستوى العالم بأكمله، إلا أن المستثمرين يزيد من اقبالهم لشراء الذهب كلما تزيد المخاطر من حولهم سواء كانت تلك المخاطر اقتصادية أو سياسية أو غيرها.

وذلك بسبب عدة أسباب وهي:

  • الذهب هو أهم سلعة أساسية تعتز بها البنوك المركزية العالمية في الاحتياط. 
  • الذهب يعتبر هو الملجأ الوحيد ذات مأمن في جميع الأزمات التي ستواجهها البلاد.
  • كما أن سعر الذهب في ارتفاع مستمر مما يجعل المستثمرين في إقبال مستمر حتى في ظل انهيار الاقتصاد.

تصريحات نجيب ساويرس عن توقعاته السابقة عن ارتفاع اسعار الذهب

نجيب ساويرس الذي يعتبر من أحد أهم “صائدي الصفقات” في البلاد، كان قد توقع في الفترة السابقة أن الذهب سيشهد ارتفاع قوي يمكن أن يصل إلى 2000 دولار، في ظل تلك الأزمات التي شاهدتها البلاد من أزمة فيروس كورونا، حيث قام بالفعل بوضع نصف ثروته في الذهب.

وهو السبب الذي جعله جاهدًا بالإعلان عن استعداده التام للمشاركة في عروض مزايدة الذهب العالمية بعد ان تم التعديل بداخل قانون الثروة المعدنية واللائحة التنفيذية في مصر. 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل