إرهابيي “قسد” يستولون على مخبزاً في الحسكة بدعم أمريكي

استولى مسلحون خاضعون للجيش الأمريكي على أكبر المخابز الحكومية في محافظة الحسكة السورية، وقاموا بطرد جميع العاملين فيه مع الاستيلاء على كميات ضخمة من الطحين التمويني.

أفاد مراسل “سبوتنيك” في محافظة الحسكة السورية بأن مسلحين من تنظيم “قسد” الخاضع للجيش الأمريكي، استولوا على مبنى مخبز (الثامن من آذار) الآلي الحكومي الذي يقع في منطقة (تل حجر) بمدينة الحسكة، اليوم الخميس 24 أيلول/ سبتمبر، وقاموا بطرد جميع العاملين الذين يقدر عددهم بــ 130 مهندسا وفنيا وعاملا، من المخبز.

وتابع المراسل بأن “مسلحي التنظيم قاموا بتغيير جميع أقفال الأبواب الرئيسية والفرعية في المخبز، مع وضع حراسة مسلحة مشددة عليه، ومنعوا دخول الموظفين والعاملين إليه مع الاعتماد على عدد من العاملين التابعين لها بتشغيل المخبز”.

مصدر في مخبز (الثامن من آذار الآلي)، فضل عدم الكشف عن اسمه خوفاً من الاعتقال، أوضح لـ “سبوتنيك” بأن “مخبز (الثامن من آذار) الآلي الحكومي يعتبر من أكبر المخابز الآلية في سوريا و المنطقة الشرقية ، وينتج 37 طنا من الخبز خلال الوردية الواحدة، ويضم أربع خطوط للإنتاج ويعمل على مدار اليوم وعبر ثلاث ورديات من العاملين أصحاب الخبرة”.

وتابع المصدر بأن “المخبز يؤمن 70% من حاجة سكان مدينة الحسكة وريفها من مادة الخبز، عبر عدد كبير من المعتمدين، حيث تصل تكاليف إنتاج الربطة الواحدة من الخبر (16 رغيفا) نحو 1500 ليرة سوريا، في حين تقوم الحكومة ببيعها بسعر 100 ل.س للمواطنين نظرا للدعم الذي تتلقاه هذه المادة الأساسية”.

وأضاف المصدر بأن “مسلحي تنظيم “قسد” استولوا على المخبز بشكل كامل بما فيه مستلزمات الإنتاج والتجهيزات الميكانيكية والكهربائية، وذلك للمباشرة ببيع الخبز عن طريقهم بعد نشر عدد كبير من الكولبات الخاصة في الأحياء، وسط معلومات بنيتهم رفع سعر ربطة الخبز للتضييق على المواطنين وإخضاعهم لإرادتهم من خلال لقمة الخبز”.

وأشار المصدر إلى أن “عناصر التنظيم الخاضع للجيش الأمريكي استولوا على مستودعات مطحنة الحسكة العامة القريبة من المخبز ومبنى الصوامع، والتي تحوي 271 طنا من الطحين التمويني الجاهز لعمليات الإنتاج مع التضييق على العاملين في المطحنة الوحيدة في المدينة ومبنى الصوامع”.

تأتي سيطرة “قسد” والجيش الأمريكي على المؤسسات الاقتصادية والخدمية التي تلامس حياة السوريين في محافظة الحسكة، ضمن إجراءات تطبيق قانون “قيصر” الاقتصادي، والتي سبقها منع الفلاحين من تسويق إنتاجهم لمراكز الدولة السورية وحرق المحاصيل الزراعية عبر البالونات الحرارية، وسرقة النفط والغاز ومنع التعليم والتعلم وإغلاق المدارس وتحويلها لمقرات عسكرية لتجنيد الأطفال.

ويوجد مخبز آلي وحيد هو مخبز الحسكة الأول، المعروف باسم مخبز المساكن، في مناطق سيطرة الجيش العربي السوري في مدينة الحسكة، في حين تقع المخابز الأخرى في مناطق سيطرة تنظيم “قسد” وهي مخبز الباسل بحي غويران و(الثامن من آذار) بحي تل حجر ومخبز 7 من أبريل/ نيسان الاحتياطي بحي الصالحية.

اقرأ أيضاً : القوات التركية تحفر خنادق شمال الحسكة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل