هل ينجح اللقاء بين الرئيس ماكرون وحزب الله؟

شكّل تفجير مرفأ بيروت كارثة كبرى تلقفها العالم أجمع بحزن شديد، وهرعت الدول الشقيقة والصديقة إلى مساندة لبنان بكل أنواع وأشكال الدعم الممكن لتستطيع بيروت إلتقاط أنفاسها بعد الفاجعة التي ألمت بها، فزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى العاصمة اللبنانية المنكوبة تحمل في طياتها الكثير، وما الحديث عن توقعات بإجتماعه مع قياديين بحزب الله إلا دليل على إنتهاج فرنسا لعودة محورية لأجل تولي بعض مسائل الشرق الأوسط، وخصوصاً لبنان.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أشارت معلومات أولية إلى أن لقاء سيجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوفد نيابي من حزب الله في السفارة الفرنسية في بيروت بحسب موقع “روسيا اليوم”.

بدورها ذكرت صحيفة “النهار” اللبنانية أن ماكرون لن يلتقي وفداً من حزب الله في قصر بعبدا، لكن من المرجح أن يتم اللقاء عصراً في قصر الصنوبر.

إقرأ أيضاً: تفجير بيروت يطال طاقم سفينة أوكرانية بينهم سوريين

ووصل ماكرون ظهر اليوم الخميس إلى بيروت كأول زعيم أجنبي يزور العاصمة اللبنانية بعد الانفجار المدمر الذي هز مرفأ المدينة الثلاثاء ويعد الأقوى في تاريخ العاصمة اللبنانية.

وصرح ماكرون بعيد وصوله بأن الأزمة التي يواجهها لبنان في ظل انفجار مرفأ بيروت تتطلب استجابة عاجلة، مشدداً على أنّ الأولوية الأولى تقديم الدعم للمواطنين اللبنانيين من دون شروط مسبقة، متعهداً بأنه سيقوم بترتيب مزيد من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية للبنان في الأيام المقبلة.

إقرأ أيضاً: هل إنفجار مرفأ بيروت حلقة في سلسلة التدمير الشامل لـ الشرق الأوسط !

وجال ماكرون برفقة نظيره اللبناني ميشال عون بعيد وصوله في موقع الانفجار في مرفأ بيروت، مستكشفاً الدمار الذي لحق بمنطقة المرفأ، وعاينها والوفد المرافق عن قرب، كأول رئيس دولة أوروبية كبرى، تعاين الإنفجار وترى الدمار الكبير الذي لحق بمنطقة المرفأ والذي أضر بمحيطه بقطر 15 كيلو متر وتشرد أكثر من 300 ألف شخص، بعدما تهدمت منازلهم جراء الإنفجار.

وبعد الجولة في المرفأ، جال ماكرون منفرداً في شارعي الجميزة ومار مخايل، المتضررين من الانفجار، والتقى الأهالي، وقال: “سأتحدث إلى جميع القوى السياسية لأطلب منها اتفاقاً جديداً. أنا هنا اليوم لأقترح عليهم اتفاقاً سياسياً جديداً”.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: بيروت تجمع كل دول العالم في رسائل تضامنية موحدة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل