كورونا بين إستهتار المواطنين والتصريحات المتضاربة في سوريا

إن إنتشار فيروس كورونا المستجد في سوريا يتصاعد بشكل كبير، في وقت يمارس عموم الشعب السوري حياته دون أدنى قلق أو خوف من تداعيات الكارثة المقبلة على البلاد، فما هو موقف الحكومة؟ وهل سيعود الإغلاق كحل يجبر الجميع على الإلتزام بالإجراءات الإحترازية؟

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

نفت إدارة مشفى مصياف الوطني السوري التهويل حول تصوير واقع تفشي فيروس كورونا بمشفى مصياف.

ونفى المدير العام للهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني، الدكتور ماهر يونس ما جاء من تهويل في تصوير واقع تفشي فيروس كورونا بمصياف، مؤكدا وجود 4 مرضى فقط في قسم الأمراض التنفسية والمعدية، ومنوها بأن وضعهم الصحي جيد جدا.

إقرأ أيضاً: المجموعات المسلحة تهاجم الجيش السوري في ريف اللاذقية

ووصف يونس الوضع في مصياف حتى الآن بأنه بخير، وأكد أن ما يراه في المشفى يعبر عن ذلك، حيث قل عدد زوار المرضى بشكل كبير، وأصبح مراجعوه يستخدمون الكمامات، وهذا شيء جيد، وأضاف: لا نريد التهويل ولا التراخي، فالإجراءات الوقائية ضرورة يومية.

وأعلنت وزارة الصحة أمس الخميس، عن تسجيل 55 إصابة جديدة وشفاء 15 حالة من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في سوريا، وأشارت الوزارة في بيان اليوم الجمعة، إلى أن حصيلة الإصابات المسجلة في سوريا بفيروس كورونا حتى الآن بلغت 999 إصابة شفيت منها 311 وتوفيت 48 حالة.

وأعلن وزير السياحة السوري محمد رامي مرتيني بخصوص الإجراءات الإحترازية ضد فيروس كورونا المستجد موضحا قوله: كنا حريصين على قضاء المواطن السوري لعطلة هادئة على الشواطئ السورية، فيما تشير التقديرات إلى أن 120 ألف شخص ارتادوا الشواطئ من المحافظات، يضاف لهم ذات العدد من أبناء محافظتي اللاذقية وطرطوس.

إقرأ أيضاً: شيخ عشائر طي: شرارة الإنتفاضة ضد قسد تشتعل!

وأضاف مرتيني، تصلنا معلومات عن إقامة البعض لتجمعات كحفلات أعراس أو تعزية في أماكن سكنية، هذه الأمور تخضع لقيادة الشرطة والوحدات الإدارية المعنية وخلال اجتماع أمس تم التوجيه بأن تؤازر قيادة الشرطة وزارة السياحة في المحافظات.

وتم التوجيه بمراقبة دوريات الضابطة العدلية التابعة لوزارة السياحة للمنشأت غير المرخصة سياحياً مثل المقاهي والمتنزهات الشعبية وإخطار المسؤولين بأي مخالفة بتطبيق الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا المستجد.

كما نقوم بمراقبة التجمعات في المنشآت المصنفة كمزارع ونخطر قيادات الشرطة والوحدات الإدارية بها، نتمنى من الأخوة المواطنين الإبلاغ عن أي شكوى من إزعاج أو مخالفات لتطبيق مبدأ السلامة العامة، وتابع: نأمل إلى الآن عدم الوصول إلى تطبيق حجر جزئي أو شامل وألا يكون هناك إغلاقات، ونبقى فقط على إجراءات التخفيف، وسيتم في نهاية المرحلة الثالثة إعادة تقييم للوضع العام واتخاذ القرار المناسب.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية.

إقرأ أيضاً: سوريا .. قبيلة طي تدعو لإتحاد القبائل ضد الاحتلال الأمريكي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل