قسد وإنقسام الصفوف وتراجع كبير في هيكليتها

بعد المواقف الأخيرة لـ العشائر السورية في الشرق السوري، وطرد قوات سوريا الديمقراطية – قسد من عدة قرى والسيطرة على مواقعهم ومقارهم، الأمر الذي أجج الإنقسامات والتصاعد في صفوف تلك الميليشيا المدعومة من وقوات الاحتلال الأمريكي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

بالترافق مع تزايد الرفض الشعبي والعشائري لوجودها تصاعد التوتر والانقسام في صفوف ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد، حيث منع أهالي قرية جديد بكارة بريف دير الزور الشرقي ومسلحون عرب من الميليشيات، محاولة مسلحين آخرين من المليشيات ذاتها اعتقال أحد القياديين فيما يسمى مجلس دير الزور العسكري التابع لها.

وقال موقع الخابور المحلي المعارض إن قوة خاصة من قسد تتبع حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا الكردي، حاولت اعتقال القيادي في المجلس خليل الوحش من القرية، لكن الأهالي منعوها من اعتقاله.

إقرأ أيضاً: من تحت الطاولة .. محمد بن سلمان دعم التدخل الروسي في سوريا

وأوضح أن اشتباكات دارت بين مسلحين عرب في قسد بالقرية والقوة المهاجمة، ما أدى إلى وقوع إصابات بين الطرفين.

ولفت الموقع إلى أن أكثر من ألف مسلح من بلدات بريهية والدحلة والبصيرة ينتمون إلى قبيلتي البكارة والعكيدات، تجمعوا في جديد بكارة لمؤازرة المسلحين العرب المنتمين لـ قسد في القرية، ونشروا حواجز في المنطقة لمنع أي محاولة أخرى من القوة الخاصة التابعة لبا يا دا من دخول المنطقة.

وأشار إلى أن محاولة اعتقال الوحش جاءت على خلفية الخلاف مع متزعم ما يطلق عليه با يا دا اسم إقليم دير الزور، المدعو لقمان، حيث كان الوحش اتهم لقمان بمحاولة تهميش العرب داخل قسد العميلة.

إقرأ أيضاً: سوريا تفتح حدودها مع لبنان لكن بشروط وإجراءات مشددة

يشار إلى أن الحراك الشعبي المناهض لسيطرة با يا دا على ميليشيا قسد واستبعاده العرب من المناصب القيادية، زاد في الفترة الأخيرة في دير الزور.

ويشهد ريف دير الزور تظاهرات شعبية متواصلة احتجاجاً على إمعان ميليشيات قسد العميلة للاحتلال الأميركي في التنكيل بالأهالي وحصار عدد من القرى والبلدات واختطاف عشرات الشبان واستهدافها وجهاء وشيوخ العشائر وسرقة مقدرات وثروات منطقة الجزيرة.

ويطالب الأهالي بخروج ميليشيات قسد والاحتلال الأميركي من مناطقهم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع إخبارية

إقرأ أيضاً: بثينة شعبان تكشف شروط سوريا للتفاوض مع ترامب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل