قسد تتعرض لنكسات متزايدة ومقتل يومي لعناصرها

تصاعدت الهجمات مؤخراً ضد قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة لقوات الاحتلال الأمريكية في مناطق سيطرتهم، فيما يبدو أن السحر إنقلب على الساحر، وباتت المقاومة مثبتة في مقاومتهم وإعادتهم إلى حجمهم الطبيعي ولربما طردهم إن دعت الضرورة لذلك.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وسط تزايد وتيرة الرفض الشعبي لوجود الاحتلال الأميركي وأعوانه في مناطق شمال وشمال شرق سوريا، تشهد تلك المناطق أيضاً تزايداً في العمليات التي تستهدف مواقع ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للاحتلال الأميركي ومسلحيها، مؤخرا وذلك كرد فعل طبيعي على جرائم طيلة عشر سنوات من عمر الحرب على سوريا.

وقالت مصادر أهلية في الرقة إن القيادي في ما يسمى قوات مكافحة الإرهاب التابعة لميليشيا قسد قتل اليوم بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته مع إصابة عدد آخر من المسلحين بالقرب من المشفى الوطني في مدينة الطبقة بريف الرقة.

إقرأ أيضاً: المياه تعود إلى الحسكة بشكلٍ جزئي بجهود حكومية سورية

وأوضحت المصادر أنه بالتوازي شنّ مجهولون هجوماً على مركز تابع لما يسمى قوات الأسايش الذراع الأمنية لميليشيا قسد في قرية أبو قبيع غرب محافظة الرقة ما أدى إلى مقتل مسلحين اثنين منهم وإصابة آخرين بجروح بليغة، في حين قتل مسلح آخر في هجوم ثالث استهدف مواقع الميليشيات في حي الجزرة بالقرب من معامل البلاط في مدينة الرقة.

وفي ريف دير الزور الشرقي، أكدت مصادر أهلية مقتل مسلح من ميليشيات قسد برصاص مجهولين في قرية العزبة، في وقت قتل المدعو محمد حمد المجيد الذي يعمل بصفة مدنية مع ميليشيات قسد برصاص مجهولين في قرية درنج شرق دير الزور.

إقرأ أيضاً: الجيش الأمريكي يدخل معدات ثقيلة إلى مواقعه شمال شرق سوريا

وفي السياق أقدم مسلحون مجهولون على اقتحام أحد المنازل في بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، وقاموا بقتل الشقيقتين أمية وأسماء هاشم الجميل بحارة العواصي في البلدة من دون معرفة الأسباب، حسب المصادر.

وتسود مناطق دير الزور والحسكة والرقة الواقعة تحت سيطرة جيش الاحتلال الأميركي وميليشيات قسد حالة غضب ورفض شعبي للاحتلال وأعوانه، وقد توسعت المقاومة الشعبية العشائرية ضد ممارسات الاحتلال وميليشياته.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: ليبيا .. فرقاطات عسكرية تركية قبالة سواحل سرت!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل