بومبيو يكشف عن دعوة أمريكية لحوار مباشر مع الرئيس الأسد!

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن الرئيس دونالد ترامب بعث في مارس/ آذار الماضي “2020”، رسالة إلى الرئيس السوري بشار الأسد تتضمن اقتراح إقامة حوار مباشر بشأن مصير الصحفي الأميركي أوستين تايس الذي اختفى على الأراضي السورية عام 2012.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

وجاء ذلك في بيان صدر عن بومبيو بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لاختفاء تايس في سوريا، وكان حينها في سن 31 عاماً، ولم ترد أي معلومات عن مصيره لاحقاً باستثناء مقطع فيديو نشر بعد عدة أسابيع.

وكان تايس يعمل مصوراً صحافياً لحساب وكالة فرانس برس وماكلاتشي نيوز، وواشنطن بوست، وسي بي إس وغيرها من المنظمات الإخبارية، عندما فقد أثره أثناء توقيفه عند حاجز قرب دمشق في 14 أغسطس/ آب 2012، حيث كانت ميليشيات مسلحة وتنظيمات إرهابية تسيطر على العديد من المناطق في ريف دمشق والمحيطة بالعاصمة.

إقرأ أيضاً: تركيا ترسم ملامح سيناريو سوري في لبنان

وبعد شهر، ظهر تايس في تسجيل فيديو وهو معصوب العينين محتجزاً لدى جماعة غير معروفة من المسلحين، حيث عمدت التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة خلال الحرب الإرهابية على سوريا على اختطاف العديد من الأشخاص السوريين والأجانب.

وفي كانون الثاني الماضي أوضحت ديبورا تايس والدة الصحافي الأميركي أن مسؤولاً أميركياً رفيعاً دأب على عرقلة جهود تسهيل إجراءات الإفراج عن ولدها أوستن تايس، من دون الإفصاح عن هويته أو مقر عمله، ربما في إشارة إلى بومبيو لا غيره.

وقالت في مؤتمر صحفي: إنها أمضت نحو 6 أسابيع في دمشق عامي 2014-2015 للبحث عن مكان وجود نجلها، والتقت بممثلين عن مؤسسات دولية والصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري وبعض المسؤولين السوريين، من دون التوصل لخيط يؤكد وجوده لدى الدولة السورية.

إقرأ أيضاً: قسد تدخل خبراء من شركة دلتا كريسنت إنرجي إلى الرميلان

وقال بومبيو في بيانه: حاولت حكومة الولايات المتحدة مراراً التواصل مع المسؤولين السوريين بهدف الكشف عن مصير أوستين، وبعث الرئيس ترامب في مارس/ آذار برسالة خطية إلى الرئيس بشار الأسد اقترح فيها إقامة حوار مباشر، من دون أن يكشف في بيانه عما إذا كانت دمشق قد ردت على الرسالة.

وقطعت الولايات المتحدة الأميركية علاقاتها مع دمشق منذ بدء الحرب الإرهابية على سوريا منتصف مارس/ آذار 2011. وتؤكد دمشق أن التعاون مع أي دولة قطعت العلاقات مع سوريا يجب أن يسبقه استئناف العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين.

وشدد بومبيو في بيان على ضرورة عدم تشكيك أحد في عزم ترامب على استعادة جميع المواطنين الأميركيين المخطوفين أو المحتجزين ظلماً خارج حدود الولايات المتحدة، ولاسيما في قضية تايس، مضيفاً: إن بومبيو ومبعوث البيت الأبيض الخاص بشؤون الرهائن روجر كارستنس، سيبذلان قصارى الجهد من أجل الإفراج عن الصحفي المفقود وإعادته إلى وطنه.

من جانبه، أصدر البيت الأبيض بياناً، أكد فيه ترامب أنه طلب من الحكومة السورية في وقت سابق من العام الجاري العمل مع إدارته بغية العثور على الصحفي المفقود وإعادته إلى الولايات المتحدة، وتابع: أدعو سوريا مجدداً إلى مساعدتنا في إعادته إلى وطنه.

وذكر البيان أن الولايات المتحدة تقود الجهود الدولية لتقديم الدعم الإنساني إلى الشعب السوري ولا تزال متمسكة بتخفيف معاناة السوريين، وشدد ترامب على أن استعادة الأميركيين المفقودين في الخارج لا تزال على سلم أولويات إدارته، مضيفاً: إن عائلة تايس تستحق الإجابة عن مصير الصحفي، وهذا ما أكده بومبيو أيضاً في بيانه.

وسبق أن أعلن ترامب في مارس/ آذار الماضي أن الولايات المتحدة بعثت برسالة إلى الحكومة السورية بشأن قضية تايس، من دون الكشف عن أن تلك الرسالة وجهت منه إلى الرئيس الأسد شخصياً.

المصدر: وكالات.

إقرأ أيضاً: رسائل ودلالات خطاب الرئيس الأسد أمام مجلس الشعب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل