القوات الأمريكية ما بعد قصف حاجز الجيش السوري!!!

لم يكن الحادث الذي شهدته قرية تل الذهب على حاجز الرشو حادثاً عرضياً، بل كان عن سبق إصرار وترصد من الجانب الأمريكي والذي أدى لإستشهاد مقاتل من صفوف القوات المسلحة السورية، هي المرة الأولى التي تصل الأمور فيها إلى هذا الحد بين قوات من الجيش السوري والقوات الأمريكية جنوب شرقي القامشلي بريف الحسكة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

منع عناصر في الجيش العربي السوري رتلاً لـ القوات الأمريكية كان قادماً من جهة بلدة تل براك الواقعة تحت سيطرة مجموعات قسد من عبور حاجزهم، إثر ذلك دارت اشتباكات مباشرة أدت إلى وقوع ضحايا وجرحى بين الطرفين.

ليست هذه المرة الأولى التي يمنع فيها الجيش العربي السوري الأمريكيين من عبور حواجزه، ولكنها المرة الأولى التي تقع فيها اشتباكات مباشرة بعد هبة القبائل والعشائر العارمة وإعلان المقاومة الشعبية للمحتل وطرده من البلاد. ما ينبئ بتطورات كبيرة لاحقا.

إقرأ أيضاً: الكشف عن تفاصيل مقتل اللواء الروسي في سوريا

مثل هذا الاشتباك يحدث لأول مرة بين قوات الجيش العربي السوري والقوات الأمريكية المحتلة وأن صدى هذا الحدث كبير جداً ومستمر لدى الأهالي في محافظتي الحسكة والقامشلي الذين خرجوا بالمئات باعتصامات في الحسكة والقامشلي منددين بهذا الاعتداء الأمريكي، وقد نرى تطورات كثيرة خلال الأيام القادمة.

في معرض حديثه قال الخبير العسكري الاستراتيجي العميد الدكتور علي مقصود: وقوع مواجهة مباشرة واشتباك بين وحدات من الجيش العربي السوري ورتلاُ لـ القوات الأمريكية المحتلة نقطة تحول ومنعطف كبير في قواعد اللعبة والاشتباك مع الأمريكي في الشمال الشرقي. هذه المواجهة ستكون الشرارة التي ستشعل المنطقة بوجه الأمريكي وقسد.

وأضاف العميد مقصود على قسد قراءة هذا الدرس وفهم هذه الرسالة لأن مصيرها بات محتوماً ومحسوماً، الجيش العربي السوري بات على أهبة الاستعداد لدعم المقاومة الشعبية وهذا ما أكد عليه السيد الرئيس بشار الاسد بأن الجيش العربي السوري سيدعم المقاومة بكل ما يملك. الأمريكي لن يتحمل ضربات المقاومة الشعبية حتى نهاية هذا الشهر وسنرى خلال الأيام القريبة جدا تحولاً كبيراً في الموقف الأمريكي لجهة الانسحاب.

إقرأ أيضاً: القطان: موقف دولة الكويت ثابت.. “لا للتطبيع”

وندد المشاركون في الوقفات بالعدوان الأمريكي الذي استهدف حاجز تل الذهب ودعوا إلى مقاومة القوات الأمريكية والالتفاف حول الجيش وتفعيل دور المقاومة الشعبية لطرد المحتل الذي ينتهك السيادة السورية ويسرق الثروات.

وردد المشاركون شعارات تطالب بخروج قوات الاحتلال الأمريكي والتركي من الأراضي السورية وقاموا بإحراق العلم الأمريكي تعبيراً عن رفضهم لأي وجود أمريكي غير شرعي ودعوا إلى عدم السكوت عن انتهاكات قوات الاحتلال ودعم المقاومة الشعبية التي بدأت تظهر معالمها في عموم المحافظات الشرقية مشددين على أن العدوان على حاجز الجيش العربي السوري هو عدوان على كل أبناء سوريا وجريمة موصوفة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم +سبوتنيك.

إقرأ أيضاً: اللجنة الدستورية المصغرة تستأنف عملها الإثنين المقبل في جنيف

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل