العكيدات تمنح التحالف الأمريكي مهلة شهر حول ماذا؟

لقد أصدرت عشيرة العكيدات السورية بياناً وجهته إلى التحالف الأمريكي وطرحت فيه عدداً من المطالب خاصة فيما يتعلق بممارسات ميليشيا قسد، وأفاد مسؤول رسمي في التحالف الاميركي او ما يسمى بـ”التحالف الدولي” لتنسيقيات المسلَّحين، إنَّ وزارة الخارجية الأمريكية وقوات “التحالف”، عقدت سلسلة من الاجتماعات على مدار 3 أيام مع “القيادة العشائرية المحلية” و”القيادة المدنية” و”قسد” لتحديد القضايا التي تعاني منها محافظة دير الزور بشكل أكبر.

وكالة عربي اليوم الإخبارية

أفاد بذلك “مركز الرصد” نقلا عن المسؤول الرسمي الاميركي، الذي أكد ان الاهتمامات الرئيسة لزعماء العشائر كعشائر السبخة والعكيدات وطي والبكارة وغيرهم، كانت منصبة حول تثبيت الأمن، ونقص المساعدات الاقتصادية التي يتلقاها سكان دير الزور واحتياجات البنية التحتية المدنية، مثل بطاقات الهوية وشهادات الميلاد، والرغبة في زيادة الدور القبلي للمشاركة في حكم وأمن المنطقة.

واختتم المسؤول حديثه، بأنَّه لا تزال قوات “التحالف الدولي” ووزارة الخارجية الأمريكية و”قسد” وزعماء العشائر المحليين ملتزمين بتحسين الاستقرار والأمن في محافظة ديرالزور، ويسعون باستمرار إلى تحسين الظروف المعيشية للسكان في المنطقة.

إقرأ أيضاً قسد تصعّد.. الإجرام يبلغ حداً غير مسبوق

إلى ذلك، أكدت قبيلة العكيدات في بيان وجهته إلى “التحالف الاميركي” او ما يسمى بـ”التحالف الدولي”، إنَّ منطقة شرق الفرات (الخاضعة للسيطرة “قسد”) تمر بفلتان أمني وفساد إداري وعسكري، حيث صارت مستباحة لجميع أطراف الصراع.

وأضاف بيان عشيرة العكيدات أنَّه منذ سيطرة “قسد” على المنطقة بدأت سلسلة الاغتيالات كان آخرها اغتيال الشيخ “مطشر حمود الهفل” وذلك تحت أعين “قسد” فما حموا مهددا ولا كشفو جريمة ولا فتحوا تحقيقاً والنتيجة دوما ضد مجهول.

إقرأ أيضاً: ميليشا “قسد” تصعد هجومها على القبائل السورية

ولفت بيان العكيدات إلى أنَّه نظراً لفشل “قسد” في إدارة المنطقة أمنياً وعسكرياً ومدنياً واقتصادياً وعلى إثر الأحداث الأخيرة، فقد تداعت قبيلة العكيدات إلى اجتماع لبحث الظروف وتشخيص ما يواجه المنطقة، وقد خرج المجتمعون بما يلي:

تحميل “التحالف الدولي” المسؤولية الكاملة عن كل ما يجري في مناطقنا، كونه هو المسؤول عن سلطة الأمر الواقع، وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة ومهنية للتحقيق في قضية اغتيال الشيخ “مطشر الهفل”، مطالبة “التحالف الدولي” بتسليم إدارة مناطقنا لأصحابها، على أن يأخذ المكون العربي دوره الكامل في إدارة مناطقة وقيادتها، بعيداً عن أي وصايا حزبية هنا ونفوذ أشخاص هناك، الإفراج عن المعتقلين الأبرياء وإخراج النساء والأطفال من المخيمات، مطالبة “التحالف الدولي” وجميع القوى الفاعلة بالدفع بعملية الحل السياسي في سوريا ، مهلة شهر لتنفيذ المطالب اعتباراً من تاريخ هذا البيان.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا .. شيخ العكيدات يرفض استقبال وفد من قسد والسبب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل