الدكتور بشار الجعفري يوجه رسالة صريحة للقوات التركية

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري ، أن “دولا دائمة العضوية في مجلس الأمن عملت على تقويض العملية السياسية”، مشددا على ضرورة أن “تبقى سوريا دون تدخل خارجي”.

وقال الجعفري، في كلمة عبر الفيديو خلال جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في سوريا: “منذ أن اعتمد مجلس الأمن ما تسمى العملية السياسية أساسا لحل الأزمة في بلادي تداعى البعض من الأعضاء دائمي العضوية في هذا المجلس بالذات إلى تقويض هذا النهج يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر وسنة بعد سنة إلى درجة تحول فيها بعض أعضاء هذا المجلس للأسف لاستخدامه عمليا لدعم الحرب الإرهابية على سوريا وتبرير احتلال أراضيها والاستثمار في الإرهاب”، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية “سانا”.

وأكد أن “الحل هو سياسي بيد السوريين وحدهم من دون أي تدخل خارجي، حل يضع السوريون مقاساته بأنفسهم لحماية وطنهم من الضباع التي تروم به سوءا وليس على مقاسات الإدارة الأمريكية و أردوغان اللذين يحتلان أجزاء عزيزة من الأرض السورية”.

وأضاف المندوب السوري: “تجدد سوريا مطالبتها الأمين العام ومجلس الأمن بالتحرك العاجل استجابة للشكوى المقدمة بتاريخ 31-5-2020 وإدانة أعمال العدوان والاحتلال والتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية السورية وكذلك الآثار الكارثية للإجراءات القسرية الأحادية التي تفرضها الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي، ونؤكد أن هذه الإجراءات تمثل جريمة قتل متعمد لشعوب الدول التي تطالها”.

كما أكد الجعفري أن سوريا تؤكد مجددا أن “وجود القوات العسكرية التركية على الأراضي السورية هو عدوان واحتلال وانتهاك جسيم لمبادئ القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ العلاقات الودية وحسن الجوار بين الدول”.

اقرأ أيضاً : الدكتور بشار الجعفري يتحدث عن إجراءات سوريا ضد قانون قيصر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل