الجيش السوري يواصل عملياته في البادية السورية

واصل الجيش السوري عمليات التمشيط في منطقة البادية السورية للقضاء على فلول الإرهابيين الذين نشطوا مؤخراً في تلك المنطقة، محققاً إصابات مباشرة في القضاء عليهم، في حين أن العملية مستمرة حتى خلوها الكامل من كل أشكال الإرهاب.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أكدت مصادر ميدانية بمحافظة دير الزور ان وحدات من الجيش السوري والقوات الرديفة تواصل منذ أيام تنفيذ عمليات تمشيط واستهداف لمواقع ومخابئ فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، في البادية الغربية والجنوبية الغربية للمحافظة، بهدف القضاء عليهم ووقف هجماتهم المتكررة على القرى والبلدات الآمنة وموقع الجيش والتي تأتي بدعم كامل من الاحتلال الأميركي.

وبينت المصادر، أن عمليات التمشيط واستهداف فلول مسلحي التنظيم تتم في بادية منجم الملح والشميطية وغانم العلي والميادين وأرياف البوكمال.

إقرأ أيضاً: الجولان السوري بين مطرقة الصهاينة وسندان مخططاتهم

وتأتي عمليات الجيش السوري بعد الهجمات العديدة التي نفذها مسلحو التنظيم الإرهابي ضد السكان المحليين في قرى ريف دير الزور الغربي والجنوبي الغربي (بادية المسرب والشميطية) والتي راح ضحيتها عدد من المدنيين مع سرقة ممتلكاتهم الخاصة ومواشيهم، وأوضحت المصادر، ان الاشتباكات تواصلت بوتيرة عنيفة، مع مسلحي التنظيم الذين قاموا بزرع الألغام والعبوات لعرقلة عمليات التمشيط، على محاور بريف دير الزور الغربي.

وتقع بادية الشميطية ومنجم الملح وغانم العلي على الحدود الإدارية بين محافظتي دير الزور والرقة، وهي صحراء مفتوحة على منطقة الــ 55 التي تلتف حول قاعدة التنف اللاشرعية التي أقامتها قوات الاحتلال الأميركي عند المثلث السوري العراقي الأردني، وتتخذ منها مقراً لعملياتها شرق سوريا، حيث ينشط فيها مسلحو التنظيم وينطلق منها مسلحوه لتنفيذ اعتداءاتهم ضد المدنيين ومواقع الجيش السوري بكل الاتجاهات: السويداء غرباً، وتدمر والرقة شمالاً، ودير الزور شرقاً.

إقرأ أيضاً: الرئيس بشار الأسد يصدر مرسوماً بتشكيل الحكومة السورية

وقبل أيام قليلة أعلن المتحدث باسم القوات الروسية العاملة بسوريا أن عملية تطهير الصحراء البيضاء من فلول العصابات الإرهابية ستستمر في سوريا حتى القضاء الكامل على الجماعات المسلحة التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، وأشار إلى أن منطقة تعرف بالصحراء البيضاء في وسط الجمهورية العربية السورية شهدت الشهر الماضي زيادة ملحوظة في نشاط التشكيلات المسلحة المكونة من مسلحي تنظيم داعش السابقين، لافتاً إلى أن معظم المسلحين في المنطقة ظهروا بعد العفو الذي أعلنته ما تسمى الإدارة الذاتية الكردية التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، ولفت إلى أن الإرهابيين يعطلون إعمار سوريا وإقامة علاقات بين القبائل ودمشق ما يعود بالفائدة على الولايات المتحدة، ويسمح لها بتبرير وجودها في شرق سوريا.

وأدت الضربات الجوية للقوات الجوية الروسية والسورية ونيران مدفعية الجيش السوري في الصحراء البيضاء إلى تصفية 327 مسلحاً وتدمير 134 ملجأ و17 نقطة مراقبة و7 مخازن عتاد و5 مخازن تحت الأرض للأسلحة والذخيرة، بحسب المتحدث.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: تركيا وإفتعال إستهدافات لتبرئة ساحتها أمام روسيا!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل