الجيش السوري يشتبك مع النصرة وداعش.. ومقتل عناصر من قسد

يواصل الجيش السوري التحشيد العسكري والتحضير لمعركة مرتقبة في الشمال السوري، بالتوازي مع رده على خروقات الإرهابيين من تنظيم جبهة النصرة وداعش، في ريفي ادلب وحماة، ومقتل عناصر من قسد على يد مجهولين في إشارة إلى تنامي المقاومة الشعبية الرافضة لممارسات قسد المدعومة من الاحتلال الأمريكي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

خاضت وحدات من الجيش السوري والقوات الرديفة من قطاع منطقة سلمية، اشتباكات ضارية مع مجموعات إرهابية من فلول تنظيم داعش الإرهابي في قرية جب أبيض بناحية عقيربات بريف سلمية الشرقي، تكبد الإرهابيون خلالها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

وبيَّنَ مصدر ميداني أن تلك المجموعات الإرهابية خطفت صباح أمس 5 أشخاص من عائلة واحدة من قرية أبو لفة شمال شرق السعن بنحو 35 كم، وتمكن أحدهم من الفرار من أيدي الخاطفين، بينما اقتادوا الباقين إلى جهة مجهولة وهم: غياث غازي الطرفي ومحمد غازي الطرفي وغازي محمد الطرفي وأحمد غياث الطرفي.

إقرأ أيضاً: قسد تفرض حظراً للتجوال بين المدن والضواحي.. التفاصيل!

في الغضون، أوضح المصدر، أن وحدات الجيش السوري العاملة بريف إدلب دكت بالمدفعية الثقيلة مواقع ونقاطاً لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي في كنصفرة والفطيرة والموزرة ومناطق في جبل الزاوية بريف إدلب، ما أدى إلى تدمير العديد منها ومقتل الإرهابيين الذين كانوا مختبئين ومتمركزين فيها.

ولفت المصدر إلى أن استهداف الجيش السوري للإرهابيين كان رداً على اعتدائهم بالصواريخ على نقاط عسكرية في كفرنبل وحنتوتين بريف إدلب الجنوبي اقتصرت أضرارها على الماديات.

إلى ذلك، قتل مسلحان وأصيب ستة آخرون من ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للاحتلال الأميركي، بانفجار عبوة ناسفة، أثناء محاولة دورية تابعة للميليشيات الدخول إلى بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي، والذي يشهد تظاهرات غضب عارمة ضد قسد والاحتلال الأميركي.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يستعد لإطلاق عملية تحرير في إدلب

وأكدت مصادر أهلية أن التظاهرات الشعبية العارمة لاتزال متواصلة في بلدات وقرى ذيبان والشحيل ومفرق الرغيب وحاوي ذيبان والحوايج والطيّانة، على خلفية اغتيال الشيخ مطشر حمود الهفل، أحد شيوخ قبيلة العكيدات وسائق السيارة التي كانت تقله دعار مخلف المخلف، وإصابة اثنين من أبناء عمومته، عند مفرق الرغيب من مجهولين من على دراجة نارية.

وأوضحت المصادر، أن مواجهات عنيفة تدور الآن بين الأهالي في المناطق المذكورة من جهة وبين تعزيزات أرسلتها ميليشيات قسد إلى منطقة حاوي ذيبان، وسط أنباء عن وقوع إصابات في صفوف الطرفين، بعد استخدام قسد الرشاشات الثقيلة والمتوسطة والقذائف لتفريق المحتجين.

ولفتت المصادر الى أن أبناء المنطقة تمكنوا من الاستيلاء على العديد من المقرات والحواجز العسكرية التابعة للميليشيات وطرد مسلحيها والسيطرة عليها واستلام زمام الأمور فيه.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: حمص .. القبض على خلية إرهابية تستطلع مواقع الجيش السوري

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل