ادلب .. ماذا فعلت نسور الجوية يوم الأمس؟

بعد إنكشاف كل الدور التركي في ادلب على وجه الخصوص، وتعليق الدوريات الروسي وتماهي تركيا مع الفصائل الإرهابية، يبدو أن الأمور مقبلة على تصعيدٍ سيكون هذه المرة من جانب قوات الجيش السوري والقوات الروسية والحلفاء، إذ أن سوريا ليست ليبيا لتنفرد بها أنقرة كما تفعل على الأراضي الليبية، فلقد دمر الطيران الحربي السوري مواقع لتنظيم حراس الدين الإرهابي الموالي لتركيا، طبقاً لما أكدته معلومات طائرات إستطلاع روسية عن إستخدامهم بلدة بريف المحافظة كمقر للعمليات والتنسيق.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

واستهدف الطيران الحربي التابع للقوات المسلحة السورية، بأكثر من 9 غارات جوية على التوالي مواقع إستراتيجية لمسلحي تنظيمي حراس الدين المبايع لتنظيم القاعدة الإرهابي، وأنصار التوحيد المبايع لتنظيم داعش الإرهابي وذلك في ريف ادلب الشمالي الغربي وتحديداً على محور بلدة الشيخ بحر، حيث تم القضاء على عدد من الإرهابيين القياديين.

إقرأ أيضاً: سوريا .. أبعاد وأهداف الزيارة الإيرانية الرسمية إلى دمشق

وأوضح مصدر ميداني رفيع المستوى، أنه بحسب المعلومات الواردة والتأكد عبر طائرات الاستطلاع الروسية، تم اكتشاف وجود مقر تابع لمسلحي تنظيمي حراس الدين وأنصار التوحيد بالقرب من بلدة الشيخ بحر بريف ادلب شمال غرب سوريا، يُستخدم كغرفة عمليات وتنسيق، إضافة إلى وجود معدات لوجستية وأجهزة اتصال داخل هذا المقر، الأمر الذي استدعى تعاملاً سريعاً من الطيران الحربي عبر سلسلة من الغارات باتجاه الموقع المذكور.

وأكد المصدر، أن الغارات الجوية أدت إلى تدمير الهدف بشكل كامل، حيث عمدت المجموعات المسلحة إلى اتخاذ أحد التلال القريبة من بلدة الشيخ بحر كمقر عمليات لها للاختباء من الغارات الجوية، مضيفاً: إنه حسب عمليات الرصد تم القضاء على عدد من القياديين الذين كانوا موجودين داخل المقر وتدمير كامل للمعدات اللوجستية التي كانت داخله.

إقرأ أيضاً: سوريا .. استمرار التنسيق والتشاور مع ايران في مختلف المجالات

وأشار إلى أن المجموعات المسلحة كانت تخطط لتنفيذ هجمات باتجاه مواقع الجيش العربي السوري في جنوب ادلب وسهل الغاب بريف حماة حيث تم إفشال المخطط عبر هذه الغارات الاستباقية التي نفذها الطيران الحربي.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا .. الرئيس الأسد لن نقبل بتحريف لجنة مناقشة الدستور

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل