وزارة الصحة السورية تدق ناقوس الخطر بعد ارتفاع الإصابات

وزارة الصحة السورية تدق ناقوس الخطر بعد ارتفاع الإصابات – قالت وزارة الصحة السورية ، إن الوضع الوبائي الحالي يتطلب الحذر الشديد، وإنها لا تملك إمكانات لإجراء مسحات عامة.

وذكرت في بيان أن خطر جائحة كورونا يتزايد في سوريا مع تسجيلها 717 إصابة في 10 محافظات.

وأوضحت الوزارة أن الإصابات المسجلة في البلاد “هي للحالات التي أثبتت نتيجتها بالفحص المخبري بي سي آر فقط فيما هناك حالات لا عرضية”.

وفي بيان لها حول مستجدات الاستجابة لفيروس كورونا أشارت الوزارة إلى أنها “لا تملك الإمكانيات في ظل الحصار الاقتصادي المفروض على البلاد الذي طال القطاع الصحي بكل مكوناته لإجراء مسحات عامة في المحافظات”.

وهو ما قالت إنه “يبرز ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية الفردية لضبط الانتشار وحماية الجميع”.

وطالبت الوزارة بضرورة اتخاذ “أعلى درجة الاحتياطات” وشددت على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية خلال عطلة عيد الأضحى لمنع تزايد الإصابات وانتشار العدوى التي قد تحدث في التجمعات العائلية الكبيرة.

في ذات الوقت توفيت حالة جديدة بفيروس كورونا في سوريا فيما تم تسجيل 21 إصابة جديدة.

وأعلنت وزارة الصحة أن عدد الإصابات المسجلة في البلاد بالفيروس ارتفع إلى 738، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 41 وفاة.

وتتركز معظم الإصابات في العاصمة دمشق، يليها ريف دمشق حيث سجلت يوم أمس أعلى حصيلة يومية في عدد الإصابات، إذ تركز فيها 12 إصابة من أصل 23 تم تسجيلها.

وفي دمشق سجلت 9 إصابات بينما تم تسجيل إصابتين في درعا.

اقرأ أيضاً : هل تتجه سوريا لحرق جثث وفيات كورونا ؟


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل