مجلس الأمن يرفض المقترح الروسي حول سوريا بتحريض أمريكي

كان متوقعاً أن يتم الرد على الفيتو الروسي في مجلس الأمن الدولي، لرفضها تمرير مشروع إقتراح مقدم من بلجيكا وألمانيا لإيصال مساعدات إنسانية عبر المعابر غير الشرعية في سوريا، فلقد تقدمت روسيا بمقترح إيصال مساعدات إلى سوريا ليتم رفضه، لكن بتحريض من الولايات المتحدة الأمريكية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

صوّت مجلس الأمن الدولي بتحريض من الولايات المتحدة، ضد مشروع قرار روسي حول إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا من خلال معبر حدودي واحد.

وقال الرئيس الدوري لمجلس الأمن المندوب الألماني كريستوف هيوسغن وفق وكالة (أ ف ب)، إن أربع دول صوتت لمصلحة تبني مشروع القرار ورفضته سبع دول بينما امتنعت الدول الأربع الباقية عن التصويت.

إقرأ أيضاً: بعد الفيتو .. روسيا ستقدم مشروع يخص سوريا.. ما تفاصيله؟

وأعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أمس أن بلاده ستقدم لـ مجلس الأمن الدولي مشروعاً جديداً لقرار نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا، مشدداً على أن آلية نقل المساعدات هذه كانت مؤقتة أصلاً، وحان الوقت لإنهاء عملها نظراً للتغيرات على الأرض في سوريا.

جاء ذلك بعيد يوم واحد من استخدام روسيا والصين أول أمس، حق النقض (فيتو) ضد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يستغل الأوضاع الإنسانية في سوريا، وينتهك سيادتها، وينص على إتاحة تمديد آلية نقل المساعدات الإنسانية لمدة عام عبر الحدود دون موافقة الحكومة السورية.

إقرأ أيضاً: روسيا والصين في فيتو مزدوج لأجل سوريا.. والتفاصيل!

المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت كانت شنت قبل التصويت حملة تحريض ضد مشروع القرار الروسي، ودعت أعضاء مجلس الأمن للتصويت ضده.

وتبنى مجلس الأمن الدولي قراره رقم 2165، الذي أجاز للقوافل الإنسانية المتوجهة إلى سوريا عبور الحدود، ويتم تمديد سريانه كل عام، حيث لا تزال هذه الآلية قائمة منذ تموز عام 2014.

الجدير بالذكر، أن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، أعلن أن روسيا ستقدم لمجلس الأمن الدولي مشروعا آخر لقرار نقل المساعدات الإنسانية لسوريا، وقال نبينزيا في بيان له: “سنقدم مشروعنا للقرار، الذي يقضي بتمديد آلية نقل المساعدات الراهنة لمدة نصف عام، مع الحد من عدد المعابر ليكون هناك معبر واحد عامل، وهو باب الهوى” أي من جانب تركيا الشريك الرئيسي لموسكو في الملف السوري.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الهجرة إلى أوروبا بين تشديد القيود والركود الإقتصادي


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل