لافروف يشدد على ضرورة التنسيق مع دمشق بخصوص المساعدات

دائماً ما تسعى روسيا لإستمرارية تفعيل الآلية الدبلوماسية بما يتعلق بالأزمة السورية، سواء من الناحية العسكرية أو السياسية، وكان آخره موقف وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ونظيره الألماني هايكو ماس، بحسب ما ورد في بيان على موقع وزارة الخارجية الروسية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

شدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في محادثة هاتفية مع نظيره الألماني، هايكو ماس، على ضرورة جعل المساعدة الإنسانية لسوريا تتوافق وحقائق الوضع الميداني ومعايير القانون الإنساني الدولي، التي تستوجب تنسيق جميع العمليات مع دمشق.

وذكرت الخارجية الروسية، في بيان أنه تم خلال المكالمة التي بادر في إجرائها الجانب الألماني، بحث ملفات الأجندة الشرق أوسطية مع التركيز على الوضع في سوريا وحولها، وقالت: إن المكالمة تناولت مسائل تقديم المساعدات الإنسانية لجميع السوريين في كافة أراضي بلادهم دون تسييس وتمييز وطرح شروط مسبقة.

إقرأ أيضاً: خبير إقتصادي أردني يشرح خطأ لبنان الإقتصادي الفادح

وتبادل لافروف وماس بحسب البيان، الآراء في المناقشات التي يشهدها مجلس الأمن الدولي بشأن آفاق آلية نقل المساعدات عبر الحدود إلى سوريا، موضحاً أن لافروف أشار إلى ضرورة جعل المساعدة الإنسانية لسوريا تتوافق وحقائق الوضع الميداني ومعايير القانون الإنساني الدولي، التي تستوجب تنسيق جميع العمليات مع دمشق.

كما لفت الوزير الروسي إلى العواقب السلبية للعقوبات الاقتصادية غير القانونية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على سوريا، والتي لا تزال قائمة على الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لتخفيف التقييدات الأحادية في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: ما هو سر نجاح الأسلحة الروسية ؟ .. سوريا هي الجواب

وأكد الطرفان أن تسوية الأزمة السورية لا يمكن التوصل إليها إلا من خلال عملية سياسية يقودها وينفذها السوريون أنفسهم بدعم من الأمم المتحدة، وتقوم على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

وفي وقت سابق ذكرت وكالة أ ف ب أن ألمانيا وبلجيكا طلبت التصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار لتمديد آلية إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا، وتوقعت مصادر دبلوماسية وفق الوكالة أن تستخدم روسيا حق النقض ضد مشروع القرار، وانسحبت روسيا الشهر الماضي من الآلية الأممية لتبادل المعلومات حول المواقع الإنسانية في سوريا، واعتبرت أنه ليس لهذه الآلية تفويض من مجلس الأمن.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: أمريكا تكشف سبب دعمها لقدرات مصر العسكرية


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل