قسد وسياسة القمع بحق السوريين ستودي بها إلى الهلاك

إن التخبط الذي تعاني منه مؤخراً ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية – قسد جراء سياسة القمع التي تقوم بها تجاه أهالي الجزيرة السورية، وصلت إلى مستوى منحدر جداً، يستلزم إيجاد حل جذري لممارساتها القمعية واللاأخلاقية بحق السوريين، وآخر جرائمها مخجل لشريحة كبرت جنباً إلى جنب مع الشعب السوري، لتكون النتيجة بهذه الشناعة التي تعبّر عن فصيل مرتهن لا محل له من الإعراب.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

فلقد واصلت مجموعات قوات سوريا الديمقراطية – قسد المرتبطة بقوات الاحتلال الأمريكي منع العاملين في الشركة العامة لكهرباء الحسكة والمؤسسة السورية للحبوب من الدخول إلى مقرات عملهم في حيي النشوة وغويران بعد أن استولت عليها بقوة السلاح.

ولليوم الحادي عشر على التوالي تجمع عشرات العاملين أمام مقرات عملهم تأكيداً على إصرارهم على عودتهم إلى عملهم مشددين على ضرورة ضمان استمرار تقديم الخدمات للأهالي وأن تصرفات ميليشيا قسد استفزازية وترمي إلى خدمة أجندات خارجية إرضاء لمشغليهم.

إقرأ أيضاً: القاصرات السوريات تقعن ضحية مخالب أردوغان ونظامه

وجدد العاملون في تصريحات إصرارهم على المضي في تواجدهم اليومي امام مقرات عملهم حتى العودة إليها مطالبين بضرورة انسحاب مجموعات “قسد” منها كونها مؤسسات خدمية واستمرار تعطيلها يعني إيقاف تقديم الخدمات الأساسية للمواطنين ما يؤثر سلباً في حياتهم اليومية.

وأكد مدير الشركة العامة لكهرباء الحسكة المهندس أنور عكلة استمرار العاملين بتنفيذ الدوام اليومي أمام مقراتهم حتى استعادة البناء كاملا ورفض عرض إعطاء العاملين جزءاً منه لافتا إلى أن هذه التصرفات أثرت بشكل سلبي في سير العمل من خلال عرقلة تقديم الخدمة للمواطنين.

إقرأ أيضاً: موسكو : الإرهابيون في إدلب يخططون لإستخدام الكيماوي

وأقدمت مجموعات قسد قبل عدة أيام على عرقلة وصول الطحين إلى مخبز البعث في مدينة القامشلي بريف المحافظة ما تسبب بأزمة خانقة على مادة الخبز إضافة إلى سلب كميات من الدقيق بقوة السلاح وإرسالها إلى الأفران في مناطق سيطرتها.

تصرفات مجموعات الميليشيا تلاقي رفضاً واستنكاراً شعبيا حيث خرجت مظاهرات شعبية ضد ممارساتهم المرتهنة لقوات الاحتلال الأمريكي في تنفيذ أجنداته بسرقة النفط ونهب خيرات البلاد ومحاولة تجويع أبناء المحافظة من خلال عرقلة تقديم الخدمات وزعزعة الأمن والاستقرار وضرب كل الجهود الحكومية في المنطقة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: قسد تعمل على تشكيل جيش ضخم.. لكن ضد من؟!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل