قسد تواصل إفراغ الشرق من السوريين والعذر أقبح من ذنب

لا تزال قوات سوريا الديمقراطية – قسد تتبع سيناريو التغيير الديموغرافي من خلال حملات الإعتقالات الممنهجة التي تقوم بها بحق المدنيين السوريين، بحجة الإنتماء إلى تنظيم داعش، مع إستمرار أهالي الشرق السوري بالإحتجاجات على ممارساتها وممارسات الاحتلالين التركي والأمريكي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

واصلت ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد وبدعم من الاحتلال الأميركي حملات الدهم والاعتقال بحق المدنيين في مناطق سيطرتها، وذلك بذريعة الانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي، وأكدت مصادر أهلية في ريف دير الزور الشرقي يوم أمس الثلاثاء، أن مسلحي قسد المدعومين من القوات الأمريكية، قاموا بدعم من مروحيات الاحتلال الأميركي بتنفيذ عملية دهم لمنزل أحد المدنيين، واعتقاله دون ذكر الأسباب.

إقرأ أيضاً: الخارجية الأمريكية ترفع المكافأة حول المعلومات عن أمير داعش الجديد

ولفتت المصادر إلى أن عملية الاعتقال هذه هي الثالثة من نوعها بحق صاحب المنزل دون توجيه أي تهمة له، كما شنت ميليشيا قسد حملة دهم واعتقالات بحق المدنيين في بلدة جديد بكارة بريف دير الزور الشرقي بذريعة الانتماء إلى تنظيم داعش وحيازة السلاح.

وفي سياق آخر أصيب ثلاثة مسلحين من ميليشيا قسد إثر إطلاق النار على سيارتهم من قبل مجهولين كانوا يستقلون دراجات نارية على الطريق العام بالقرب من محيط قرية أبو خشب بريف دير الزور الشمالي الغربي، وفي ريف الرقة الشمالي قامت مدفعية الاحتلال التركي، بقصف كثيف وعشوائي على القرى الغربية التابعة لمدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي.

إقرأ أيضاً: قسد بين التفجيرات وعصيان داعش في سجن الكسرة بدير الزور

وبالتوازي مع ذلك، نظم أهالي قرية البوير بريف القامشلي شمال الحسكة، يوم أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية ضد الاحتلالين الأميركي والتركي ورفضاً لما يسمى قانون قيصر الذي يستهدف الشعب السوري بلقمة عيشه، وأكد الأهالي خلال الوقفة أن وقفتهم اليوم تأتي في إطار الصمود الوطني، الذي تنتهجه سورية قيادة وجيشاً وشعباً منذ بدء الحرب الإرهابية الظالمة على البلاد.

وفي وقت سابق نظم اليوم سكان قرية حامو والقرى المحيطة بها في منطقة القامشلي تجمعاً وطنياً ضد الاحتلال الأميركي وقانونه الجائر قيصر، وطالبوا خلاله بالرحيل الفوري للجيوش المحتلة، مؤكدين رفضهم القاطع للعقوبات الجائرة ضد الشعب السوري، وكان لسكان قرى حامو وخربة عمو وبوير البوعاصي بريف القامشلي، دور كبير في مواجهة مدرعات جيش الاحتلال الأميركي التي تصدوا لها ومنعوها من الدخول إلى قراهم بقوة السلاح خلال الأشهر الماضية لتكون الشرارة الأولى في مسيرة المقاومة الشعبية العشائرية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: الاحتلال الأمريكي يستقدم تعزيزات ومظاهرات عارمة للأكراد


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل