قسد تصعّد وتخطف عدداً من المدنيين بريف الحسكة.. والتفاصيل!

على خلفية خرود مظاهرات شبه يومية منددة بممارسات قوات سوريا الديمقراطية – قسد لم تكتفِ هذه الميليشيا بسرقة القمح والتعنيف اليومي التي تمارسها بحق الأهالي، فقد بدأت اتباع سياسة الإرهاب، عبر إعتقالات تحت ذرائع باطلة، والآن تقوم بخطف المواطنين وإقتيادهم إلى جهات مجهولة.

إعداد: عربي اليوم

واصلت مجموعات قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي جرائمها بحق الأهالي في مناطق انتشارها واختطفت عدداً منهم في ناحية تل حميس بريف الحسكة وسط حالة رفض واسعة بين الأهالي ضد هذه المجموعات وممارساتها القمعية.

إقرأ أيضاً: ضبط كمية كبيرة من الأسلحة كانت متجهة إلى إدلب

وأفادت مصادر أهلية بأنه تماهياً مع مخططات واشنطن وقواتها المحتلة التي عملت وتحت مزاعم محاربة الإرهاب في سوريا على توظيف مجموعات قسد لتنفيذ مخططاتها لسرقة الثروات في منطقة الجزيرة السورية اقتحم عناصر من تلك المجموعات منازل الأهالي في ناحية تل حميس على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها الناحية خلال الأيام الماضية واختطفت عدداً منهم واقتادتهم إلى جهات مجهولة.

وشهدت ناحية تل حميس بمنطقة القامشلي بريف الحسكة الشرقي خلال الأيام الثالثة الماضية خروج مظاهرات احتجاجية ضد ممارسات مجموعات “قسد” القمعية بحقهم مطالبين بخروجها من المنطقة.

إقرأ أيضاً: الكشف عن طريقة لتدمير إف 35 خلال عدة ثوانٍ

وخرج أهالي منطقة الجزيرة السورية الذين ضاقوا ذرعاً بممارسات مجموعات قسد وداعميهم من قوات الاحتلال الأمريكية على مدار الأسابيع الماضية بمظاهرات احتجاجية شملت العديد من البلدات والقرى في أرياف الحسكة ودير الزور مطالبين بخروج قوات الاحتلال ومجموعات التنظيم من مناطقه.

واصلت مجموعات قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي منع عمال الشركة العامة لكهرباء الحسكة والمؤسسة السورية للحبوب من دخول مقرات عملهم بحيي النشوة وغويران في مدينة الحسكة لليوم الخامس على التوالي.

ودعا مدير الشركة العامة لكهرباء الحسكة المهندس أنور عكلة إلى السماح بعودة العمال إلى مقار عملهم في الشركة ومواصلة تقديم جميع الخدمات كالمعتاد لافتا إلى أن ورشات الشركة ورغم كل الظروف تستمر بعملها ولا سيما ما يتعلق بإصلاح الأعطال الحاصلة على خطوط نقل الطاقة ومراكز التحويل.

وفي السياق ذاته استقدمت مجموعات قسد استقدمت تعزيزات عسكرية وأدخلتها إلى مقر الشركة لمنع دخول العاملين وتشديد حراستها على الأبواب حيث قامت اليوم بإجبار العاملين على الابتعاد عن المداخل الرئيسية للأبنية لافتا إلى تجمع العشرات من العاملين في المؤسسة العامة للحبوب في الجهة المقابلة لمقر عملهم بعد محاولة تفريقهم وتهديدهم من قبل مجموعات التنظيم.

كما أن العاملين مصرون على استلام كامل المقرات التي تم الاستيلاء عليها وضرورة خروج تلك المجموعات المدعومة من الاحتلال الأمريكي من المنطقة مؤكدين استمرارهم بالدوام والاعتصام بشكل يومي أمام مقراتهم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: الاحتلال التركي وبدء التفجيرات بإرهابييه في ريف الحسكة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل