قسد تدق مسمار نعشها الأخير بخطف المدنيين السوريين

إن إنهيار المنظومة الأمنية لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للقوات الأمريكية، بعد إهمال الأخيرة لها، يبدو واضحاً لجهة التخبط الذي تعاني منه في ضوء ممارسات الخطف والإعتقال الذي وبدون أدنى شك سيرتد عليها سلباً في القريب العاجل.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وواصل تنظيم قسد أفعاله بحق الأهالي واختطف عدداً من المدنيين في قرى عدة في ريف محافظة دير الزور شرقي سوريا، وسط حالة رفض شعبية واسعة.

وقالت مصادر: إن تنظيم قسد والقوات الأمريكية فرضوا حظراً كاملاً للتجوال في تلك القرى وأغلقت جميع الأسواق والمحال التجارية والأفران، مبينة أن أهالي قرية الجرذي خرجوا بمظاهرات بعد إصابة أحد الأشخاص برصاص التنظيم وقطعوا الطرقات بالحجارة والإطارات المشتعل.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يدك مواقع الإرهابيين بريف ادلب الشرقي

وبحسب المصادر، فقد خرج أهالي منطقة الجزيرة السورية الذين ضاقوا ذرعاً بممارسات تنظيم قسد والقوات الأمريكية على مدار الأسابيع الماضية بمظاهرات احتجاجية شملت العديد من البلدات والقرى في أرياف الحسكة ودير الزور، مطالبين بخروجهم من مناطقهم.

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق وأن واصلت مجموعات قسد المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي جرائمها بحق الأهالي في مناطق انتشارها واختطفت عدداً منهم في ناحية تل حميس بريف الحسكة وسط حالة رفض واسعة بين الأهالي ضد هذه المجموعات وممارساتها القمعية.

وأفادت مصادر أهلية بأنه تماهياً مع مخططات واشنطن وقواتها المحتلة التي عملت وتحت مزاعم محاربة الإرهاب في سوريا على توظيف مجموعات قسد لتنفيذ مخططاتها لسرقة الثروات في منطقة الجزيرة السورية اقتحم عناصر من تلك المجموعات منازل الأهالي في ناحية تل حميس على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها الناحية خلال الأيام الماضية واختطفت عدداً منهم واقتادتهم إلى جهات مجهولة.

إقرأ أيضاً: عبدو: التغيرات والنهايات في الشرق الأوسط

إلى ذلك، شهدت ناحية تل حميس بمنطقة القامشلي بريف الحسكة الشرقي خلال الأيام الثالثة الماضية خروج مظاهرات احتجاجية ضد ممارسات مجموعات قسد القمعية بحقهم مطالبين بخروجها من المنطقة.

وفي السياق ذاته استقدمت مجموعات قسد استقدمت تعزيزات عسكرية وأدخلتها إلى مقر الشركة لمنع دخول العاملين وتشديد حراستها على الأبواب حيث قامت اليوم بإجبار العاملين على الابتعاد عن المداخل الرئيسية للأبنية لافتا إلى تجمع العشرات من العاملين في المؤسسة العامة للحبوب في الجهة المقابلة لمقر عملهم بعد محاولة تفريقهم وتهديدهم من قبل مجموعات التنظيم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: الطيران الروسي وغارات تزلزل مناطق الإرهابيين بريف حلب


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل