عقيلة صالح يصل إلى موسكو لبحث آخر تطورات الأزمة الليبية

وصل رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، برفقة وزير الخارجية في الحكومة المؤقتة عبد الهادي الحويج، في زيارة رسمية إلى العاصمة الروسية موسكو، لبحث آخر تطورات الأزمة الليبية.

أفادت مصادر، أن محادثات السيد رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح مع المسؤولين الروس، تناولت مبادرات الحل السلمي، على رأسها وثيقة “إعلان القاهرة” ومخرجات مؤتمر برلين والتدخل التركي في الشأن الداخلي الليبي.

وأكّد رئيس مجلس النوال الليبي على عدم شرعية حكومة الوفاق قائلا أنّها لم تنجز شيئا بالمدة المطلوبة وانتهت صلاحيتها منذ وقت طويل، مع الإحاطة بأنه كان من الضروري إنشاء دستور ولكن هذا الأمر لم يتم وبالتالي لا قيمة لها.

وأضاف: “حكومة الوفاق لم تنل الثقة من مجلس النواب بل رفضت مرتين ولم تؤدي اليمين الدستورية فكيف تكون هذه الحكومة شرعية؟ وينص الاتفاق السياسي على إدانة ومكافحة الأعمال الإرهابية وعلى انسحاب الميليشيات المسلحة من جميع المدن الليبية وهذا الأمر لم يحدث”.

واستطرد صالح قائلا: “نص الاتفاق السياسي ينص على التوافق بين الليبيين وعلى ضرورة تشكيل المجلس الرئاسي من الأقاليم التاريخية الثلاث برقة وطرابلس وفزان”.

طبقا لاتفاقية الصخيرات ، قرارات المجلس الرئاسي تصدر بالإجماع ولكن السيد السراج مكان يقرر لوحده مخلا بالقرار السياسي”.

تعد زيارة رئيس مجلس النواب خطوة هامة في إعادة السلام للبلاد وتحقيق الأمن. كما ان استقبال صالح على مستوى عالٍ يدل على دعم روسيا لمجلس النواب وأنها الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل