طيران مجهول يستهدف مواقع الجيش التركي في سوريا بـ 3 غارات!

إن تشابكات التحالفات الدولية والإقليمية، لا تعطي صورة واضحة في عدد من الملفات لعل الأعقد منها هو الملف السوري، فتارةً تجد الولايات المتحدة الأمريكية المتحدة وتركيا قوتان في جسد واحد، يتفقون في الملف السوري بشكل كبير، ويختلفون في ملفات أخرى، إذ لم تفهم طبيعة العلاقة هذه رغم أنها حاجة أمريكية أكثر منها تركية، وهي مصلحة تركية أكثر منها ذي فائدة أمريكية، لكن قيام طيران مجهول بإستهداف مواقع للإحتلال التركي في الشرق السوري يبين أن هناك خلل ما في تركيبة وطبيعة هذه العلاقة.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

إن ما يشهده الشرق السوري اليوم من إحتجاجات شعبية غاضبة، وممارسات عنصرية للتنظيمات الكردية على إختلاف مسمياتها والموالية للإحتلال التركي، إضافة إلى الأخير الذي لم يدّخر جهداً هو الآخر في إيذاء سوريا الدولة والشعب، لكن أن يتم وصف قصف مواقع لهم بأنها من طيران مجهول هذا الأمر غير دقيق، فإن كان التحالف الدولي والمرجح أن يكون هو، قصف ثلاث غارات، فإن أخطأ في الأولى، ماذا عن الغارتين الأخريين؟

إقرأ أيضاً: أمريكا تكشف سبب دعمها لقدرات مصر العسكرية

ربطاً مع ما ورد أعلاه، إن عدم تدخل الأمريكيين بما يحدث، خاصة لجهة التخبط الذي تعاني منه ميليشيا قسد، ياخذنا إلى الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، فبعد تراجع شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يحتاج اليوم إلى إحداث نصر، فتقليص عدد قواته في العراق، غير كافٍ ولن يقبل به جمهور الشعب الأمريكي الغاضب، فهو يحتاج إلى ما هو أكثر من ذلك، فهل من الممكن أن يكون هذا الأمر في سوريا؟

بالعودة إلى الطيران المجهول الذي شن غاراته على مواقع الجيش التركي في ريفي الرقة والحسكة وقيل إن الغارة الأولى استهدفت بصاروخ أطراف بلدة حمام التركمان بريف تل أبيض شمالي الرقة والثانية بلدة سلوك بنفس الريف، ولم تسفرا عن وقوع خسائر بشرية.

إقرأ أيضاً: ما هو سر نجاح الأسلحة الروسية ؟ .. سوريا هي الجواب

وأما الغارة الثالثة فلقد إستهدف الطيران المجهول فيها قرية أبو شاخات بمحيط مبروكة بريف رأس العين شمالي الحسكة، وهي الأخرى لم تسفر عن وقوع خسائر، بحسب مصادر أهلية في المنطقة. الامر الذي أدى إلى إستنفار تركي كبير، فلو أردات قوات التحالف ضرب أهداف لداعش كانت ستنسق مع القوات التركية، إلا أن عدم التنسيق يشي بما هو أبعد من غارات حتى ولو لم تسفر عن خسائر، فالعلاقات الدولية تحتاج إلى توازانات قد تلتقي في ملفات وتختلف في أخرى وهذا هو بيت القصيد، مع تمنياتنا لو أن هذه الغارات قد ألحقت الضرر بقوات الاحتلال التركي لكان هناك سعادة ما وسط هذا الظلام الدامس.

إقرأ أيضاً: سوريا حاضرة إيجابياً في المنتدى العربي – الصيني


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل