سوريا حاضرة إيجابياً في المنتدى العربي – الصيني

لطالما إهتمت الصين بالقضايا العربية ووقفت معها في أزماتها سواء مكافحة الإرهاب كما في سوريا أو في مجال المساعدة الصحية لدرء مخاطر وباء “كورونا” المستجد في عدد من دول العالم العربي، ليتبلور ذلك في المنتدى العربي الصيني ويحقق هذا التوجه بما يفيد الدول العربية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

انطلقت أعمال الدورة التاسعة لـ المنتدى العربي الصيني على المستوى الوزاري، عبر تقنية الفيديو برئاسة مستشار الدولة ووزير خارجية جمهورية الصين الشعبية وانغ يي، ونظيره الأردني أيمن الصفدي، بمشاركة وزراء خارجية الدول الأعضاء للجامعة العربية.

إقرأ أيضاً: باحث سياسي سوري: سورية عصية على المؤامرات

وحسب وكالة الأنباء الأردنية بيترا سيبحث المنتدى تفعيل اتفاقيات التعاون المشترك بين الدول العربية والصين، إضافة إلى الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأوضاع في كل من سوريا وليبيا واليمن.

وثمّن الصفدي في كلمة له خلال افتتاح المنتدى، مواقف الصين الداعمة للحق الفلسطيني وتحدث عن اتفاق مع الصين والمجتمع الدولي على إقامة ما سماه دولة فلسطينية حرة عاصمتها القدس، معتبراً أن منطقة الشرق الأوسط تعاني أزمات لم تجلب إلا الخراب والقتل والدمار في سوريا واليمن وليبيا.

إقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية تضييق الخانق على السوريين في عنصرية علنية

بدوره، أشار أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط إلى دور جمهورية الصين الشعبية ومواقفها الداعمة للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وعبر عن تطلعه لمزيد من الدعم الصيني حيال هذه القضية، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في المحافل الدولية ومجلس الأمن، مؤكداً أهمية التوصل لحلول سياسية شاملة لتسوية مختلف الأزمات العربية سواء في سوريا أم اليمن أو ليبيا.

ومنذ بدء الحرب على سوريا اتخذت الصين مواقف داعمة للدولة السورية في مواجهة الإرهاب، عبرت عنها عبر وقوفها بوجه عدد من مشاريع القرارات الأميركية في مجلس الأمن، واتخاذها حق الفيتو في وجه هذه القرارات، كما أعلنت الصين وقوفها ضد الإجراءات القسرية بحق السوريين، وأكدت استمرار دعمها لسورية لمواجهة الحصار، على حين مارست الجامعة العربية دوراً سلبياً في إطار تأجيج الأزمة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية الكردية تغلق الطرق المؤدية لمناطق سيطرة الدولة


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل