حمص .. القبض على خلية إرهابية تستطلع مواقع الجيش السوري

بعد أن عثر الجيش العربي السوري في بلدة تابعة لمدينة معرة النعمان المحررة بريف ادلب، شمال غرب سوريا، على أعضاء بشرية محفوظة بقصد الإتجار بها، وبعد إستهداف إرهابي في الجنوب السوري وصده من قبل عناصر القوات السورية المرابطة بريف درعا، يبدو أن القوى المشغلة للتنظيمات الإرهابية لا تدخر جهداً، فلقد تم الكشف عن خلية إرهابية مهمتها الإستطلاع في بادية حمص وسط البلاد.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية

إن القوى الغربية لا تريد لسوريا أن تهنئ بيومٍ دونما حدث إرهابي يقض مضاجع السوريين الذين يعانون وبلات الحرب وتداعياتها إلى يومنا هذا جراء العقوبات الاقتصادية الأمريكية – الأوروبية وتفعيل قانون قيصر الجائر الذي أثر بشكل كبير على التصدي لجائحة “كورونا” في البلاد، خاصة وأن يتجه نحو التصاعد لجهة عدد الإصابات، وبالعودة إلى التجسس والإستطلاع في بادية حمص ورصد مواقع الجيش السوري والقوات الحليفة هناك لإعطاء إحداثيات للعدو وخاصة العدو الإسرائيلي، يؤكد أن الإستعجال بتحرير الشمال السوري والتخطيط لإستكمال عملية التحرير في الشرق بات ضرورة ملحة واليوم قبل الغد.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يعثر على أعضاء بشرية محفوظة بـ”الكلوروفوم” بإدلب

وتتحدث معلومات عن إلقاء القبض على مجموعة إرهابية كانت تقوم بمهمة استطلاعية تهدف إلى معرفة نقاط تمركز قوات الجيش والأصدقاء في بادية تدمر بريف حمص وسط البلاد، وتمت مصادرة ما بحوزتها من أسلحة وذخائر، هذا التصرف ليس مستغرباً، إنما الغريب وجود قوى الشر في سوريا بحجة مكافحة الإرهاب، بيد انها هي المشغلة والممولة وهي الإرهاب بذاته، لكن القوى الأمنية الساهرة على أمن الوططن لا تزال تفضح ممارسات تلك القوى من جرائم وغيرها.

إقرأ أيضاً: الرئيس الأسد يناقش مع وفد روسي موضوع الدستور السوري

وأشار المصدر إلى أن التحقيقات الأولية بينت أن المجموعة الإرهابية كانت قد خرجت من قاعدة الاحتلال الأميركي في التنف غرب السبع بيار على اتجاه المحسة جبل النصراني وصولاً إلى منطقة جنوب شرق القريتين بنحو 7 كم في محاولة للقيام بمهمتها الاستطلاعية في بادية حمص ما يعني أن قاعدة التنف وكر إرهابي يدعم الإرهاب ويأوي الخلايا الإرهابية من تنظيم داعش وغيره، لإستخدامهم بما يحقق مكاسب لهم على الأرض، وهذا يرتبط إرتباطاً وثيقاً لما يحدث بين كيان الاحتلال الإسرائيلي وحزب الله ومرتبط أيضاً بالتفجيرات التي حدثت مؤخراً في إيران.

إقرأ أيضاً: ريف درعا .. عناصر منطقة نوى يتصدون لهجوم إرهابي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل