النصرة تغلق منطقة سرمين عن محيطها والسبب!

أطبق تنظيم جبهة النصرة السيطرة على البلدات التي لا يستطيع ضبطها عسكرياً تحت ذريعة إنتشار فيروس كورونا المستجد، الذي دخل إلى مناطق سيطرتهم في ادلب عبر مدينة غازي عنتاب المتفشي فيها بشكل كبير، لكن لم يحدث أن سجلت بلدة سرمين أية إصابة بحسب مزاعم التنظيم الذي أطبق على البلدة وعزلها عن كل محيطها.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

عزلت ما تسمى حكومة الإنقاذ التابعة لجبهة النصرة الإرهابية مدينة سرمين، التي تبعد عن مدينة إدلب 7 كيلومترات لجهة الشرق، عن محيطها بشكل كامل بذريعة وجود إصابة واحدة بفيروس كورونا في البلدة المناوئة لحكم فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ أمس الأحد فرض حجر صحي على سرمين بعد تأكد إصابة امرأة بالفيروس المستجد لمنع انتشار الوباء إلى باقي مدن وبلدات محافظة إدلب التي تحتل النصرة أكثر من 70 بالمئة مما تبقى من مساحتها وتديرها بإسم الإنقاذ منذ نهاية العام 2017.

إقرأ أيضاً: أفيخاي أدرعي يعلن سقوط طائرة صهيونية في لبنان

وأكدت مصادر أهلية في سرمين أن سبب عزل البلدة عن محيطها الإدلبي سببه عسكري بالدرجة الأولى لتأمين محيط مدينة إدلب، بعد عجز جبهة النصرة وحلفائها في تنظيم هيئة تحرير الشام الإرهابي أحكام هيمنتهم عليها أو إدارتها من خلال المجلس المحلي المعين من الإنقاذ، وأوضحت المصادر أن تنظيم جبهة النصرة فشل خلال الشهر الأخير من القضاء على عناصر التنظيمات الإرهابية فيها من الذين انشقوا عنها وشكلوا غرفة عمليات فاثبتوا بعد إعلانها حل الغرفة مطلع الشهر الجاري، على الرغم من حملة المداهمات التي شنتها داخل سرمين واعتقالها لعناصر من تلك التنظيمات.

وأشارت المصادر إلى أن فرع تنظيم القاعدة في سوريا حاصر سرمين، التي يبلغ عدد سكانها نحو 35 ألف نسمة، واقتحمها مرات عديدة خلال السنوات الثلاث الماضية بحجة البحث عن عناصر تابعين لتنظيم داعش، ولفتت إلى أن سكان البلدة خرجوا عشرات المرات بمظاهرات تطالب بطرد النصرة منها ونددوا بممارساتها الإرهابية فيها وبزعيمها الإرهابي أبو محمد الجولاني.

إقرأ أيضاً: البحرية الروسية تحتفل على شاطئ طرطوس بعرض أسلحتها

وبينت أن لا صحة لمزاعم جبهة الإنقاذ بأن المرأة الخمسينية المصابة بفيروس كورونا، قدمت تهريبا من مناطق سيطرة الحكومة السورية بل من مدينة غازي عنتاب التركية التي يتفشى فيها الوباء بشكل كبير تعجز السلطات المحلية فيها عن احتوائه، وهي الولاية التركية الحدودية مع سوريا التي صدرت 3 إصابات في صفوف أطباء إلى إدلب ومناطق الاحتلال التركي شمال حلب وتسببت بعزل 3 مشافي إلى الآن.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: من أين انطلقت مقاتلتي F15 المعترضتين للطائرة الإيرانية؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل