الجيش السوري يطرد رتل أمريكي.. وقاعدة عسكرية تركية جديدة

يبدو أن الجيش السوري أخذ قراره بتأمين مواقعه في الشرق السوري وتعزيزها، ومواجهة الإحتلالين الأمريكي والتركي، إضافة إلى ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية – قسد العميلة للقوات الأمريكية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وتصدى عناصر الجيش السوري اليوم الجمعة لمجموعة من المدرعات تابعة للاحتلال الأميركي ومنعوها من العبور من حاجزين بريف تل تمر شمال غرب الحسكة.

ومنع عناصر حاجزي جسر الدردارة وقرية المنسف بريف تل تمر والتابعين لـ الجيش السوري دورية الاحتلال الأميركية من العبور منهما.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يعزز مواقعه في الشرق.. وتركيا تستهدف شاحنة تجارية

ويقوم عناصر الجيش السوري الذين ينتشرون بأرياف محافظة الحسكة، بتأدية واجبهم الوطني بالتصدي لقوات الاحتلال الأميركي من طرف وقوات الاحتلال التركية والتنظيمات الإرهابية الموالية للأخير من طرف آخر، ويشهد الرفض الشعبي لتواجد الإحتلالين الأمريكي والتركي في محافظة الحسكة، تزايدا كبيرا وبشكل يومي.

إلى ذلك، استشهد مواطن بريف رأس العين المحتلة شمال غرب الحسكة اليوم الجمعة جراء إطلاق التنظيمات الإرهابية التابعة للاحتلال التركي الرصاص عليه، وفي التفاصيل أن تشاجر محمد أحمد درويش وهو عضو قيادة فرقة بحزب البعث العربي الاشتراكي في قرية العدوانية بريف رأس العين، مع مجموعة من مرتزقة الاحتلال التركي في قريته تل ثلاج جنوب غرب مدينة رأس العين، وأطلق مرتزقة أردوغان خلال المشاجرة الرصاص على درويش ما أدى إلى إستشهاده.

إقرأ أيضاً: الجيش السوري يدمر عتاد الإرهابيين في محيط جبل الزاوية

ومن جانب آخر، أكدت مصادر أهلية أن والي أورفا التركية أرسل مندوباً عنه لحضور اجتماع مع عدد من الأشخاص المتعاملين مع التنظيمات الإرهابية في قرى ريف رأس العين المحتلة في مبنى المركز الثقافي في مدينة رأس العين.

وأشارت المصادر إلى أن الاجتماع ناقش بعض الجوانب الخدمية والأمنية، ومنها المياه والكهرباء وإخراج التنظيمات الإرهابية من مدينة رأس العين، في حين طالب بعض المخاتير المتعاملين مع الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية بقطع المياه عن مدينة الحسكة إن لم يتم تزويد رأس العين بالكهرباء.

في الأثناء ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن قوات الاحتلال التركية أنشأت قاعدة عسكرية لها في قرية تل حلف غرب مدينة رأس العين.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال التركي تنقل مصابين بفيروس “كورونا” من تركيا لتطبيق الحجر الصحي عليهم في مشفى رأس العين الوطني، لافتة إلى دخول أكثر من 3 سيارات يومياً تنقل مصابين بالفيروس، بينما يعمل 4 عناصر من جنود الاحتلال التركي على حراسة البوابة الرئيسية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + الوطن.

إقرأ أيضاً: مجلس الأمن يرفض المقترح الروسي حول سوريا بتحريض أمريكي


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل